متفرقات

حكمُ الاشتراكِ في العقيقةِ

يقول السائل:لم أعق عن أولادي عند ولادتهم لضيق ذات اليد، والآن أريد أن أذبح عجلاً عقيقةً عن أولادي السبعة ذكوراً وإناثاً، فما الحكم في ذلك،أفيدونا؟ الجواب: أولاً: العقيقة هي:الذبيحةُ التي تذبح عن المولود يوم سابعهِ، شكراً لله سبحانه وتعالى على نعمة الولد ذكراً كان أو أنثى، وهي سنةٌ مؤكدةٌ، ثبتت مشروعيتها بالسنة النبوية من قول النبي صلى الله عليه وسلم ... أكمل القراءة »

حكمُ الاشتراكِ في العقيقةِ

يقول السائل:لم أعق عن أولادي عند ولادتهم لضيق ذات اليد، والآن أريد أن أذبح عجلاً عقيقةً عن أولادي السبعة ذكوراً وإناثاً، فما الحكم في ذلك،أفيدونا؟ الجواب: أولاً: العقيقة هي:الذبيحةُ التي تذبح عن المولود يوم سابعهِ، شكراً لله سبحانه وتعالى على نعمة الولد ذكراً كان أو أنثى، وهي سنةٌ مؤكدةٌ، ثبتت مشروعيتها بالسنة النبوية من قول النبي صلى الله عليه وسلم ... أكمل القراءة »

حكمُ المالِ الحرامِ الموروث

يقول السائل: توفي والدي وأمواله مكتسبةُ من حرامٍ في معظمها، فما حكم هذه الأموال المحرمة في حق الورثة،أفيدونا ؟ الجواب: أولاً:الكسبُ الحلالُ واجبٌ شرعاً على المسلم والله سبحانه وتعالى قدَّم الأكل من الطيبات على العمل الصالح فقال:{يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلـُونَ عَلِيمٌ}سورة المؤمنون الآية 51. وقال تعالى:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا ... أكمل القراءة »

تطاولُ الأقزامِ على مقامِ سيد الأنبياء صلى الله عليه وسلم

يقول السائل:ما قولكم فيما قاله وزير العدل المصري الزند من تطاوله على النبي صلى الله عليه وسلم وأنه سيسجن أي أحدٍ حتى لو كان النبي عليه الصلاة والسلام،أفيدونا ؟ الجواب: أولاً:إن من أعظم واجبات الأمة المسلمة تُجاه رسولها صلى الله عليه وسلم، هي تعظيمهُ وتعزيرهُ وتوقيرهُ صلى الله عليه وسلم، كما قال تعالى:{إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً،لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ ... أكمل القراءة »

مشايخُ الفضائياتِ وشهيدُ الحبِّ وعيدُ “فالانتين”

يقول السائل:ما صحة الحديث الذي استدل به مفتٍ سابق على أن العاشق الذي مات وهو يكتم عشقه فهو شهيدٌ، وما قولكم في قول شيخ آخر من مشايخ الفضائيات:ما دام الناس قد تراضوا بوجود يوم يُذكِّرهم بالحب،فأنا أقول لهم: “Happy Valentine Day”. أفيدونا ؟ الجواب: أولاً: العلمُ الشرعي أمانةٌ ورعايةٌ، وصيانةٌ وخشيةٌ وورعٌ، ومسؤوليةٌ عظيمةٌ، وإن أهل العلم عامة، وأهل الفُتيا ... أكمل القراءة »

الضوابطُ الشرعيةُ لنشرِ صُورِ جُثثِ الموتى عبر وسائل الإعلام

يقول السائل:ما قولكم في انتشار ظاهرة نشر صور جثث الموتى وأشلاءهم عبر وسائل الإعلام، أفيدونا؟ الجواب: أولاً: أبين أن الراجح من أقوال أهل العلم هو جواز التصوير الفوتوغرافي، كالتصوير بالكاميرا ومثله التصوير بالفيديو والتصوير التلفزيوني ونحوها من الوسائل الحديثة، بشرط أن لا يعرض للتصوير ما يُحَرِّمُه ، كتصوير امرأةٍ سافرةٍ ونحو ذلك. والتصوير الفوتوغرافي بالشرط المذكور جائزٌ، لأنه لا ينطبق ... أكمل القراءة »

النظرةُ الشرعيةُ للظواهر الكونية

يقول السائل: عندما تهبُ عواصفُ قويةٌ محملةً بأمطارٍ شديدةٍ وحباتِ بَرَدٍ كبيرةٍ، فتقتلعُ الأشجارَ وتُحدِثُ أضراراً في ممتلكاتِ الناس، يقول بعضهم هذه عقوبةٌ ربانيةٌ،فما هي النظرةُ الشرعيةُ لذلك، أفيدونا؟ الجواب: أولاً: لا شك أنه لا يقع شيءٌ في هذا الكون إلا بقَدَرِ الله وإرادته جل جلاله، كما قال سبحانه وتعالى:{وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ ... أكمل القراءة »

حدودُ نهي الوالدِ عن المنكر

يقول السائل:ذكرتم في حلقةٍ سابقةٍ من “يسألونك” أن الواجبَ الشرعي على الابن يقتضي أن ينصح أباه إذا وقع في منكرٍ من المنكرات ، فما هي حدود نهي الوالد عن المنكر،أفيدونا؟ الجواب: أولاً: بينت الشريعة الإسلامية مكانة الوالدين وعِظمَ حقهما في نصوصٍ كثيرةٍ من الكتاب والسنة ، معلومةٍ ومشهورةٍ، لا تكاد تخفى على أحدٍ من عامة المسلمين. ثانياً:الأمر بالمعروف والنهي عن ... أكمل القراءة »

تعجيلُ عقوبةِ عُقوق الوالدين في الدنيا

يقول السائل:من المعلوم أن عقوق الوالدين من الذنوب العظيمة، ولكن هل ورد في الشرع أن الله عز وجل يُعجلُ عقوبة عقوق الوالدين في الدنيا،أفيدونا؟ الجواب: أولاً: لا شك أن طاعة الوالدين بالمعروف وبرهما من أوجب الواجبات التي أمر بها الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم، وعلى لسان نبيه صلى الله عليه وسلم. وحقُّ الوالدين عظيمٌ، ولهذا جاء حقُّهُما في الترتيب ... أكمل القراءة »

التحرُّشُ الجنسي بالمحارم

يقول السائل:إن والدي يتحرَّشُ جنسياً بزوجتي، مع العلم أن والدي تجاوز الستين من عمره، فكيف أتصرفُ معه، أفيدوني؟ الجواب: أولاً: من المعلوم شرعاً أن زوجة الابن محرمةٌ على أبيه حرمةً أبدية بمجرد عقد الزواج، قال الله تعالى:{حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاتُكُمْ وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ ... أكمل القراءة »