قـسـم الـمـقـــالات

حكمُ الاشتراكِ في العقيقةِ

يقول السائل:لم أعق عن أولادي عند ولادتهم لضيق ذات اليد، والآن أريد أن أذبح عجلاً عقيقةً عن أولادي السبعة ذكوراً وإناثاً، فما الحكم في ذلك،أفيدونا؟ الجواب: أولاً: العقيقة هي:الذبيحةُ التي تذبح عن المولود يوم سابعهِ، شكراً لله سبحانه وتعالى على نعمة الولد ذكراً كان أو أنثى، وهي سنةٌ مؤكدةٌ، ثبتت مشروعيتها بالسنة النبوية من قول النبي صلى الله عليه وسلم ... أكمل القراءة »

حكمُ الاشتراكِ في العقيقةِ

يقول السائل:لم أعق عن أولادي عند ولادتهم لضيق ذات اليد، والآن أريد أن أذبح عجلاً عقيقةً عن أولادي السبعة ذكوراً وإناثاً، فما الحكم في ذلك،أفيدونا؟ الجواب: أولاً: العقيقة هي:الذبيحةُ التي تذبح عن المولود يوم سابعهِ، شكراً لله سبحانه وتعالى على نعمة الولد ذكراً كان أو أنثى، وهي سنةٌ مؤكدةٌ، ثبتت مشروعيتها بالسنة النبوية من قول النبي صلى الله عليه وسلم ... أكمل القراءة »

حكمُ تفريقِ الصفقةِ شرعاً أو انتقاص العقدِ قانوناً

يقول السائل:اشتريتُ قطعة أرضٍ مشاعٍ بين عددٍ من الورثة ودفعت ثمنها، وعند تسجيلها في الدوائر الرسمية،تبين أن بعض الورثة لم يوقعوا على التوكيل ببيع الأرض، فما الحكم في ذلك،أفيدونا؟ الجواب: أولاً:لا بدَّ أن نعرف أن العقد الشرعي بمعناه الخاص هو ارتباطُ الإيجاب بالقبول الالتزامي كعقد البيع، وقد اتفق الفقهاء على أن العقد لا يوجدُ إلا إذا وجد عاقدٌ وصيغةٌ ” ... أكمل القراءة »

ضوابطُ دفعِ الزكاةِ للمستشفيات والمراكزِ الصحيةِ وللمرضى

يقول السائل: ما حكم دفع الزكاة للمستشفيات والمراكز الصحية ودفعها للمرضى،أفيدونا؟ الجواب: أولاً:من المعلوم أن مصارف الزكاة هي المنصوصُ عليها في قوله تعالى:{إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَاِبــْنِ السَّـبـِيلِ فَـرِيضَةً مِنَ اللَّـهِ وَاللـَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ}سـورة التوبة الآية60. وقد أجمع أهل العلم على أن الزكاة لا تُصرف إلا في المصارف الثمانية المذكورة ... أكمل القراءة »

استردادُ صاحبِ المال لجزءٍ من مالهِ في الحساب الاستثماري ( كسر الوديعة الاستثمارية)

يقول السائل: ما الحكم الشرعي لاسترداد صاحب المال لجزءٍ من ماله في الحساب الاستثماري في البنوك الإسلامية، وما أثرهُ على الربح،أفيدونا؟ الجواب: أولاً:الحسابُ الاستثماري في البنوك الإسلامية يقومُ على شركة المضاربة،والمضاربة هي أن يدفع شخصٌ مبلغاً من المال لآخر ليتَّجر فيه، والربحُ مشترك بينهما على حسب ما يتفقان – أي يكون المالُ من شخصٍ والعمل من شخصٍ آخر. والمضاربة – ... أكمل القراءة »

استردادُ صاحبِ المال لجزءٍ من مالهِ في الحساب الاستثماري ( كسر الوديعة الاستثمارية)

يقول السائل: ما الحكم الشرعي لاسترداد صاحب المال لجزءٍ من ماله في الحساب الاستثماري في البنوك الإسلامية، وما أثرهُ على الربح،أفيدونا؟ الجواب: أولاً:        الحسابُ الاستثماري في البنوك الإسلامية يقومُ على شركة المضاربة،والمضاربة هي أن يدفع شخصٌ مبلغاً من المال لآخر ليتَّجر فيه، والربحُ مشترك بينهما على حسب ما يتفقان – أي يكون المالُ من شخصٍ والعمل من ... أكمل القراءة »

حكمُ اعتزالِ المساجدِ وتركِ صلاةِ الجمعةِ والجماعةِ بحجةِ النجاةِ من الفتن

يقول السائل:ظهرت فئةٌ من الشباب تقول بوجوبِ اعتزال المساجدِ وترك الصلاة فيها في الجمعة والجماعات بسبب الفتن ومحافظةً على دينهم ، فما قولكم في ذلك، أفيدونا؟ الجواب: أولاً:العزلة هي الخروج عن مخالطة الخلق بالانزواء والانقطاع،وقد قال جماعة من العلماء بأفضلية العزلة عند ظهور الفتن وفساد الناس،إلا أن يكون الإنسانُ له قدرة على إزالة الفتنة،فإنه يجب عليه السعي في إزالتها بحسب ... أكمل القراءة »

مقارنةٌ بين نسبةِ الربح في المصارف الإسلامية ونسبةِ الربا في البنوك التجارية الربوية

يقول السائل:هل صحيحٌ أن البنوك الاسلامية تتقاضى نسبةَ أرباحٍ أكبر بكثيرٍ من الفوائد التي تتقاضاها البنوك التجارية، أفيدونا؟ الجواب: أولاً:لا زال بعض الناس يُشكك في المصرفية الإسلامية،ويُشكك بما تقوم به المصارف الإسلامية من معاملات،ويزعم أنه لا فرق بين معاملة المصرف الإسلامي ومعاملة البنك الربوي – التجاري – ولا شك لديَّ أن هذا تجنٍ جليٌ وواضحٌ على المصرفية الإسلامية، وجهلٌ أو ... أكمل القراءة »

حكمُ تعددِ صلاةِ العيد

يقول السائل:في بلدتنا صُليت صلاةُ عيدِ الفطر في خمسة مساجد، وهي مساجد متقاربة،وكانت أعدادُ المصلين في بعضها قليلةً،فما الحكمُ الشرعيُ في ذلك، أفيدونا؟ الجواب: أولاً:صلاةُ العيدين من السنن الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم،فقد ثبت بالتواتر في أحاديث كثيرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلي صلاة العيدين.وصلاةُ العيدين سنةٌ مؤكدةٌ على قول جمهور الفقهاء، لمواظبة النبي ... أكمل القراءة »

هدي المصطفى صلى الله عليه وسلم يوم عيد الفطر

يقول السائل: كيف كان هدي النبي صلى الله عليه وسلم يوم عيد الفطر، أفيدونا؟ الجواب: سمي العيد عيداً لأنه يعود على وجهٍ معتاد،قال ابن عابدين:[سُمي العيد بهذا الاسم،لأن لله تعالى فيه عوائد الاحسان،أي أنواع الاحسان العائدة على عباده في كل يوم،منها:الفطر بعد المنع عن الطعام،وصدقة الفطر،وإتمام الحج بطواف الزيارة ، ولحوم الأضاحي ، وغير ذلك،ولأن العادة فيه الفرح والسرور والنشاط ... أكمل القراءة »