maltepe escort kadıköy escort kartal escort ataşehir escort bostancı escort ataşehir escort kadıköy escort ataşehir escort pendik escort kadıköy escort escort bayan kadıköy escort maltepe escort kadıköy escort

قـسـم الـمـقـــالات

رؤيةٌ شرعيةٌ لظاهرةِ التخويفِ من الإسلامِ (الإسلام فوبيا)

يقول السائل:يكثرُ في وسائل الإعلام استخدامُ عبارة (الإسلام فوبيا) فهل لكم أن توضحوا لنا معناها ودلالاتها،أفيدونا؟ الجواب: أولاً:عبارة (إسلام فوبيا) مركبة من كلمتين:الأولى عربية (إسلام) والثانية يونانية (فوبيا) وتعني “خوف” فيكون المعنى الحرفي لعبارة (إسلام فوبيا):الخوفُ من الإسلام، وتفيد أيضاً الخوف من المسلمين. وظاهرة التخويف من الإسلام (الإسلام فوبيا) أو ظاهرة الرُهاب من الإسلام أو الخوف المرضي من الإسلام، مأخوذة ... أكمل القراءة »

حكم ُتسجيلِ بيتِ الزوجِ باسمِ زوجتهِ

يقول السائل:ذكرتم في الحلقة السابقة من “يسألونك” حكم كتابةِ أملاك الزوجِ باسمِ زوجتهِ الثانيةِ وأولادِها،وسؤالي أن والدي قد سجَّل بيتاً اشتراه في الدوائر الرسمية باسم الوالدة تجنباً لبعض المشكلات القانونية،فهل تسجيل البيت باسمِ الوالدة يملكها البيت شرعاً ،أفيدونا؟ الجواب: أولاً:لا بد أن يُعلم أن تسجيل الزوج أملاكه أو بعضها باسم الزوجة أو باسم أي واحدٍ من الورثة، إما أن يكون ... أكمل القراءة »

حكم ُكتابةِ أملاك الزوجِ باسمِ زوجتهِ الثانيةِ وأولادِها

يقول السائل:إن والده متزوج من اثنتين، وقام بكتابة ما يملكُ من عقارٍ وأراضٍ باسم الزوجة الثانية وأولادها، وحرم والدتي وأولادها من ماله، فما الحكم الشرعي في ذلك،أفيدونا؟ الجواب: أولاً:قررت شريعة الإسلام الربانية وجوبَ العدلِ بين الزوجات وبين الأولاد،فالعدل بين الزوجات مطلوبٌ شرعاً،قال الله تعالى:{إنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَيَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ ۚ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ}سورة ... أكمل القراءة »

لا أثرَ للتراضي على الجريمة

يقول السائل:ما قولكم فيمن يزعم أن الزنا إذا وقع بالتراضي بين الزانيين يعفيهما من الجريمة والعقوبة،أفيدونا؟ الجواب: أولاً:الرضا عند الفقهاء هو: اختيار الشيء بقبولٍ واستحسانٍ، أو هو قصد الفعل دون أن يشوبه إكراه. والتّراضي:مصدر تراضى،وهو حقيقة في المشاركة ، حيث قال القرطبيّ في قوله تعالى:{إِلاَّ أَن تَكُونَ تِجَارَةً عَن تَرَاضٍ مِّنكُمْ} جاءت من التّفاعل، إذ التّجارة بين اثنين، أي عن ... أكمل القراءة »

مسؤوليةُ الطبيبِ المدنيةُ والجنائيةُ

يقول السائل: على إثر صدور”قانون الحماية والسلامة الطبية والصحية” اعترض بعض الأطباء على القانون بأنه يُسائل الأطباء مساءلةً جزائيةً وأنه يكفي مساءلتهم مسائلةً مدنيةً، فهل لكم أن توضحوا لنا الرؤية الشرعية لذلك،أفيدونا؟ الجواب: أولاً: علم الطب من أشرف العلوم وأنفعها للبشرية، قَالَ الإمام الشَّافِعِي:[ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِلْمَانِ: عِلْمُ الدِّينِ، وَعِلْمُ الدُّنْيَا، فَالْعِلْمُ الَّذِي لِلدِّينِ هُوَ: الْفِقْهُ، وَالْعِلْمُ الَّذِي لِلدُّنْيَا هُوَ: ... أكمل القراءة »

يُغْتَفَرُ الغَرَرُ في التبرعاتِ ولا يُغْتَفَرُ في المعاوضاتِ

يقول السائل:ما معنى قول الفقهاء:يُغْتَفَرُ الغَرَرُ في التبرعات ولا يُغْتَفَرُ في المعاوضات،أفيدونا ؟ الجواب: أولاً:الغَرَرُ في اللغة اسم مصدر من التغرير،وهو الخطر،والخدعة،وتعريض المرء نفسه أو ماله للهلكة…وعرفه الجرجاني:بأنه ما يكون مجهول العاقبة لا يُدرى أيكون أم لا.ومن أمثلة الغَرَر المشهورة، بيعُ السمك في الماء، والطير في الهواء، وبيع المجهول، وبيع حيوان لا يزال في بطن أمه جنيناً.ومن الصور المعاصرة للغرر:معاملة ... أكمل القراءة »

منزلةُ السنةِ النبويةِ من القرآنِ الكريم

يقول السائل: قرأت العبارة التالية في سنن الدارمي،قال يحيى بن أبي كثير:” السُّنَّةُ قَاضِيَةٌ عَلَى الْقُرْآنِ، وَلَيْسَ الْقُرْآنُ بِقَاضٍ عَلَى السُّنَّةِ ” فما المراد بهذا الكلام ،أفيدونا؟ الجواب: أولاً: قال الإمام الدارمي في سننه:” باب السُّنَّةُ قَاضِيَةٌ على كتاب الله” ثم روى بسنده عن يحيى بن أبي كثير قال:”السُّنَّةُ قَاضِيَةٌ عَلَى الْقُرْآنِ، وَلَيْسَ الْقُرْآنُ بِقَاضٍ عَلَى السُّنَّةِ “. وهذه العبارة ... أكمل القراءة »

المطالبةُ بإلغاءِ العدةِ الشرعيةِ للمرأةِ وأنْ يقوم الفحصُ الطبيُّ مقامَها

يقول السائل:تطالب جهاتٌ نسويةٌ عديدةٌ بتنفيذ ما ورد في اتفاقية “سيداو” ومنه إلغاء العدة الشرعية للمرأة، ويقلن إن الفحصَ الطبي يقومُ مقام العدة،ويحققُ الهدفَ منها،فما الحكم الشرعي في ذلك،أفيدونا؟ الجواب: أولاً:اتفاقيةُ القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة التي تُعرف اختصاراً باتفاقية”سيداو” CEDAW صدرت عن الجمعية العامة للأمم المتحدة سنة 1979م،ودعت الجمعيةُ العامة للأمم المتحدة الدولَ الأعضاء للتوقيع والتصديق عليها ... أكمل القراءة »

إعطاءُ كفارةِ اليمينِ لعائلةٍ فقيرةٍ أفرادُها أقلُّ من عشرةٍ

يقول السائل:ورد في آية كفارة اليمين قولهُ تعالى:{فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ}فهل العددُ مشروطٌ في ذلك أم أنه يجوز إعطاءُ كفارةِ اليمينِ لعائلةٍ فقيرةٍ أفرادُها أقلُّ من عشرةٍ، أفيدونا ؟ الجواب: أولاً:قال الله تعالى:{لاَ يُؤَاخِذُكُمُ اللّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَن لَّمْ يَجِدْ ... أكمل القراءة »

حكمُ استصناعِ الذَّهبِ

تقول السائلة: اتفقتُ مع الصائغ على أن يصنع لي سواراً من ذهبٍ بتصميمٍ خاصٍ، واتفقنا على ثمنه على أن يسلمني السوار بعد ثلاثة أسابيع،وقال زوجي إن ذلك لا يجوز لأن دفع ثمن الذهب لا بدَّ أن يكون عند الشراء،فما الحكم الشرعي لذلك، أفيدونا ؟ الجواب: أولاً: عقد الاستصناع هو: عقدٌ على مبيعٍ في الذّمّة شُرط فيه العمل، كما قال بعض ... أكمل القراءة »