التفسير

استغفار النبي صلى الله عليه وسلم لعمه أبي طالب

يقول السائل:ذكرت بعض كتب التفسير أن قَوْل الله تَعَالَى:*مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَاَلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ* قد نزلت في قصة عم النبي  أبو طالب مع أن الآية في سورة التوبة وهي متأخرة النزول أفيدونا؟ أكمل القراءة »