escort bayanankara escortizmir escortbodrum escortyalova escorttunceli escortdenizli escortedirne escortzonguldak escortkonya escortescort bayanescort bayankizilay escortankara escortmaltepe escortatasehir escortatasehir escortgöztepe escortkadıköy escortümraniye escortkadıköy escortpendik escortkurtköy escortkartal escortmaltepe escortavrupa yakasi escortmaltepe escortkartal escorterenköy escortmaltepe escortanal yapan escortataşehir escortgöztepe escortmaltepe escortkartal escortistanbul escortkurtköy escortmaltepe escortpendik escortkadıköy eskortbostancı escortgöztepe escortgöztepe escortpendik eskortkurtkoy escortkadiköy escortbostanci escortgöztepe escorteve gelen escortanal yapan escortüsküdar escort50 tl escortkaliteli escortpendik ögrenci escortatasehir üniversiteli escortkadikoy escortatasehir escortanadolu yakasi escortümraniye escortescort bayanümraniye escortescort bayanmaltepe escortümraniye escorttuzla escortmaltepe eskortkartal escortatasehir escortkadiköy escortizmir escortsex hikayeyeni seks hikayegerçek sex hikayeporno hikayepornoporn videosreal pornreklamsiz pornoporno izleporno izledizitiktok takipcidizi haberpdf kitap indirhayvan sahiplenkoniksnasil gidilirprefabrik ev fiyatlaridomain analysisphp shellfree themewordpress themewp themewordpresshacklinkhacklink paneliphp shellphp shell

” جواهر القلائد في فضل المساجد” .. إصدارٌ جديدٌ

صدر عن دار البشائر الإسلامية في بيروت، لبنان  كتاب ” جواهر القلائد في فضل المساجد” لأبي الفتح الدجاني، بتحقيق الأستاذ الدكتور حسام الدين عفانة، وهذه الطبعة الثانية للكتاب وهي طبعةٌ منقحةٌ ومزيدةٌ.

يُبرزُ هذا الكتاب مكانةَ وفضائل المسجد الأقصى المبارك مستمداً من القرآن الكريم ومن السنة النبوية الشريفة. وقد كان السببُ الذي دفع المصنف الدَّجاني لتأليف هذا الكتاب هو كثرةُ البدع والمخالفات التي تقع في المسجد الأقصى المبارك في زمانه، حيث إنه عاش في القرن الحادي عشر الهجري فقد توفي سنة 1071 هـ.

وقد قام البروفسور موشي بيرلمان من جامعة تل أبيب بنشر مخطوطة الكتاب سنة 1973م وعلق عليها تعليقاتٍ تخدم أهداف المستشرقين من إثارة الشبهات والشكوك حول أحقية المسلمين بأرض فلسطين وبالمسجد الأقصى المبارك، وقد قام المحقق بعمل دراسة عن الكتاب وموضوعاته فنَّد فيها ادعاءات المستشرقين وبين الأخطاءَ الشنيعة التي وقعوا فيها إما عمدًا أو جهلًا،وأبطل المحققُ بالحجة والبرهان الأفكارَ غير الصحيحة التي بثها المستشرقون وتتعلق بمقدَّساتنا في فلسطين كما فعل البروفسور موشي بيرلمان، و يقع الكتاب في 344  صفحة.