maltepe escort kadıköy escort kartal escort ataşehir escort bostancı escort ataşehir escort kadıköy escort ataşehir escort pendik escort kadıköy escort escort bayan kadıköy escort maltepe escort kadıköy escort

إصدار جديد للأستاذ الدكتور حسام الدِّين عفانة

صورة (3)

صدر عن دار البشائر الإسلامية في بيروت / لبنان “ رسالةٌ في حُكمِ صلاةِ الجنازة في المسجد الأقصى المبارك
للشيخ العلامة إبراهيم بن علاء الدين بن أحمد الفِتْيَانِي الحنفي، المقدسي المتوفى سنة 1025هـ وفق سنة 1616م
قدَّم لها وحققها وعلَّق عليها الأستاذ الدكتور حسام الدين بن موسى عفانة، أستاذ الفقه والأصول في كلية الدعوة وأصول الدين جامعة القدس.
وقد ورد في مقدمة المحقق ما يلي:[ لا تخفى المكانة العظيمة التي تحظى بها مدينة القدس خاصةً وفلسطين عامةً في نفوس المسلمين ، فهذه البلاد المباركة شهدت معجزة الإسراء والمعراج قال الله تعالى:{سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ} سورة الإسراء الآية 1.

وقد ربط النبي الكريم صلى الله عليه وسلم بين المسجد الحرام والمسجد النبوي والمسجد الأقصى في قوله صلى الله عليه وسلم:( لا تُشَدُّ الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد ، المسجد الحرام ومسجد الرسول ومسجد الأقصى ) رواه البخاري ومسلم.

وأخبر الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم أنه سيأتي زمانٌ يتمنى المرءُ رؤيةَ المسجد الأقصى المبارك؛ فقد ورد في الحديث عن أبي ذر رضي الله عنه قال:(تذاكرنا ونحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم أيهما أفضل أمسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم أم بيت المقدس ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:صلاة في مسجدي هذا أفضل من أربع صلوات فيه،ولنِعمَ المُصلَى هو، وليوشكن لأن يكون للرجل مثل شطن فرسه – حبلُ الفرس- من الأرض حيث يرى منه بيت المقدس، خيرٌ له من الدنيا جميعاً)رواه الطبراني والطحاوي والبيهقي والحاكم.وصححه الشيخ الألباني،بل قال عنه إنه أصح ما جاء في فضل الصلاة في المسجد الأقصى.]