عقوبة من أفطر عامداً في رمضان

يقول السائل : ورد في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :( من أفطر يوماً في رمضان من غير رخصة ولا مرض لم يقض عنه صوم الدهر وإن صامه ) فهل معنى هذا الحديث أن من أفطر عامداً في رمضان أنه لا يقضي اليوم الذي أفطره ؟

الجواب : إن هذا الحديث المذكور رواه أبو داود والترمذي وابن ماجة وأحمد وذكره البخاري تعليقاً بصيغة التمريض عن أبي هريرة رضي الله عنه وهو حديث ضعيف عند المحدثين .
قال الحافظ ابن عبد البر :[ وهذا – أي الحديث – يحتمل أن يكون لو صح على التغليظ وهو حديث ضعيف لا يحتج به ] الاستذكار 10/104 .

وقال الإمام الترمذي :[ حديث أبي هريرة لا نعرفه إلا من هذا الوجه وسمعت محمداً – يعني الإمام البخاري – يقول : أبو المطوس اسمه يزيد بن المطوس ولا أعرف له غير هذا الحديث ] سنن الترمذي مع شرحه تحفة الأحوذي 3/341 .

وقال الحافظ ابن حجر :[ … وقال البخاري في التاريخ أيضاً : تفرد أبو المطوس بهذا الحديث ولا أدري سمع أبوه من أبي هريرة أم لا ؟
قلت : – أي الحافظ – واختلف فيه على حبيب ابن أبي ثابت اختلافاً كثيراً فحصلت فيه ثلاث علل : الاضطراب ، والجهل بحال أبي المطوس ، والشك في سماع أبيه من أبي هريرة ، وهذه الثالثة تختص بطريقة البخاري في اشتراط اللقاء … ] فتح الباري 5/63 .

وضعفه الحافظ ابن بطال شارح صحيح البخاري . عون المعبود 7/21 .
وضعف الحديث أيضاً الشيخ الألباني حيث قال :[ … الحديث ضعيف وقد أشار لذلك البخاري بقوله :( ويذكر ) وضعفه ابن خزيمة في صحيحه والمنذري والبغوي والقرطبي والذهبي والدميري فيما نقله المناوي والحافظ ابن حجر …] تمام المنة ص 396 .

والحاصل أن الحديث ضعيف وعلى من أفطر يوماً من رمضان عامداً بالأكل أو الشرب أن يقضي يوماً مكانه وأن يتوب إلى الله توبةً صادقة لأنه أتى ذنباً عظيماً .
قال الإمام البغوي :[ هذا- أي الحديث – على طريق الإنذار والإعلام بما لحقه من الإثم وفاته من الأجر فالعلماء مجمعون على أنه يقضي يوماً مكانه ] شرح السنة 6/290 .
*****