maltepe escort kadıköy escort kartal escort ataşehir escort bostancı escort ataşehir escort kadıköy escort ataşehir escort pendik escort kadıköy escort escort bayan kadıköy escort maltepe escort kadıköy escort

حكم رفع اليدين في صلاة الجنازة

يقول السائل : هل يرفع المصلي في صلاة الجنازة يديه مع كل تكبيرة أم لا ؟ وما قولكم فيما يفعله إمام المسجد عندهم حيث إنه ينكر على من يرفع يديه ؟

الجواب : لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم حديث صحيح في رفع اليدين مع كل تكبيرة من تكبيرات صلاة الجنازة سوى التكبيرة الأولى فلذلك قالت طائفة من أهل العلم ترفع الأيدي مع التكبيرة الأولى فقط وهذا مذهب أبي حنيفة في ظاهر الرواية عنه وهو اختيار ابن حزم الظاهري وهوقول الشوكاني ونقل عن جماعة من السلف كابن عباس وابن مسعود وسفيان الثوري وغيرهم .

وقد روى الترمذي بإسناده عن أبي هريرة رضي الله عنه :( أن النبي صلى الله عليه وسلم  كبر على جنازة فرفع يديه في أول تكبيرة ووضع اليمنى على اليسرى ) ورواه أيضاً الدارقطني والبيهقي وهو حديث ضعيف .

وقال الشيخ الألباني :[ يشهد له الحديث الآتي وهو :( عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم  كان يرفع يديه على الجنازة في أول تكبيرة ثم لا يعود ) ] أحكام الجنائز
ص 116 .
وقال ابن حزم :[ وأما رفع الأيدي فإنه لم يأت عن النبي صلى الله عليه وسلم  في رفع شيء من تكبير الجنازة إلا في أول تكبيرة فقط فلا يجوز فعل ذلك لأنه عمل في الصلاة لم يأت به نص ] المحلى 3/351 .

وقال الشوكاني :[ والحاصل أنه لم يثبت في غير التكبيرة الأولى شيء يصلح للاحتجاج به عن النبي صلى الله عليه وسلم  ] نيل الأوطار 4/71 .

وقال الشيخ الألباني :[ ولم نجد في السنة ما يدل على مشروعية الرفع في غير التكبيرة الأولى فلا نرى مشروعية ذلك وهو مذهب الحنفية وغيرهم واختاره الشوكاني وغيره من المحققين وإليه ذهب ابن حزم ] أحكام الجنائز ص 116 .

وقد عارض ما تقدم آثار وردت عن بعض الصحابة كابن عمر تنص على رفع الأيدي مع كل تكبيرة وهي مسـتند العلمـاء القائلين بذلك إلا أنه قد ورد عنه خلافه فتعارضت .
ولا ينبغي لإمام المسجد أن ينكر على المصلين الذين يرفعون أيديهم مع كل تكبيرة من تكبيرات الجنازة لأن هؤلاء المصلين يقلدون العلماء القائلين بذلك كالشافعي وأحمد وغيرهما .

والمسألة خلافية ولا ينبغي الإنكار في مسائل الخلاف ما دام أن المخالف من العلماء أهل الاجتهاد وله أدلته وليس في المسألة نص عن رسول الله صلى الله عليه وسلم  وعلى إمام المسجد إن كان لا يأخذ برفع اليدين أن يبين قوله للناس وأدلته فقط ولا ينكر عليهم مخالفته فإن الأمر فيه سعة .
قال الإمام سفيان الثوري :[ إذا رأيت الرجل يعمل العمل الذي قد اختلف فيه وأنت ترى غيره فلا تنهه ] .
وقال الإمام أحمد :[ لا ينبغي للفقيه أن يحمل الناس عل مذهب … ].
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية :[ … وأما إذا لم يكن في المسألة سنة ولا إجماع وللاجتهاد فيها مساغ فلا ينكر على من عمل بها مجتهداً أو مقلداً ] الآداب الشرعية 1/169 ، دراسات في الاختلافات الفقهية 103/104 .
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية أيضاً :[ مسائل الاجتهاد من عمل فيها بقول بعض العلماء لم ينكر عليه ولم يهجر ومن عمل بأحد القولين لم ينكر عليه ، وإذا كان في المسألة قولان فإن كان الإنسان يظهر له رجحان أحد القولين عمل به وإلا قلد بعض العلماء الذين يعتمد عليهم في بيان أرجح القولين ] مجموع فتاوى شيخ الإسلام 20/207 .
*****