maltepe escort kadıköy escort kartal escort ataşehir escort bostancı escort ataşehir escort kadıköy escort ataşehir escort pendik escort kadıköy escort escort bayan kadıköy escort maltepe escort kadıköy escort

اتباع النساء للجنائز غير مشروع

يقول السائل : ما حكم اتباع النساء للجنائز ؟

الجواب : لا ينبغي للنساء اتباع الجنازة خاصة في زماننا هذا نظراً لفساد أحوال كثير من النساء والرجال على حد سواء .
وقد قال كثير من أهل العلم بكراهة خروج النساء في الجنازة ونقله الإمام النووي عن جماهير أهل العلم ومنهم جماعة من الصحابة كابن مسعود وابن عمر وأبي أمامة وعائشة وغيرهم . المجموع 5/278 .
وقد نص فقهاء الحنفية على أن خروجهن مكروه تحريماً .
قال صاحب الدر المختار :[ ويكره خروجهن تحريماً ] .
وقال الشيخ ابن عابدين معلقاً على ذلك :[ … ولكن يعضده المعنى الحادث باختلاف الزمان الذي أشارت إليه عائشة بقولها : لو أن الرسول صلى الله عليه وسلم رأى ما أحدثت النساء بعده لمنعهن كما منعت نساء بني إسرائيل وهذا في نساء زمانها فما ظنك بنساء زماننا ] حاشية ابن عابدين 2/232 .

وقد نهى الرسول صلى الله عليه وسلم النساء عن اتباع الجنائز فقد ورد في الحديث عن أم عطية رضي الله عنها قالت :[ نهينا عن اتباع الجنائز ولم يعزم علينا ] رواه البخاري ومسلم

وقد ذهب كثير من أهل العلم إلى أن النهي في الحديث نهي تنزيه قال القرطبي :

[ ظاهر سياق حديث أم عطية أن النهي نهي تنزيه وبه قال جمهور أهل العلم ] فتح الباري 3/378 .

والذي تطمئن إليه نفسي هو منع النساء من اتباع الجنائز في هذا الزمان نظراً للمفاسد المرافقة لخروجهن من التبرج واختلاط الرجال بالنساء ولِما تقوم به بعض النسوة من مخالفات شرعية أخرى كالزغاريد المنكرة خلف الجنازة أو الصياح والنواح وغير ذلك من المنكرات فلذلك ينبغي منعهن .
قال الشيخ ابن عابدين :[ وأما ما في الصحيحين عن أم عطية :( نهينا عن اتباع الجنائز ولم يعزم علينا ). أي أنه نهي تنزيه فينبغي أن يختص بذلك الزمن حيث كان يباح لهن الخروج للمساجد والأعياد ] حاشية ابن عابدين 2/232 .

وإنه مما يؤسف له أن كثيراً مما يفعله المشيعون للجنازة في بلادنا مخالف للسنة تماماً فترى المشيعين في الجنازة يهتفون ويصيحون ويرفعون أصواتهم بالتكبير والهتافات المخالفة للشرع بل إن بعض الجنائز تتحول إلى ما يشبه المظاهرات وهذا كله ليس مشروعاً بحال من الأحوال مهما كان حال الميت فإن من السنة أن يسير المشيعون للجنازة بصمت وسكوت ويتفكرون في الموت لعلهم يتعظون ويعتبرون .
فقد جاء في الحديث عن البراء رضي الله عنه قال :( خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في جنازة فانتهينا إلى القبر فجلس كأنّ على رؤوسنا الطير ) رواه ابن ماجة وصححه الشيخ الألباني . صحيح سنن ابن ماجة 1/259 .

وقد كره العلماء أن يتكلم أحد في الجنازة ولا بقول القائل :[ استغفروا لأخيكم ] فقد سمع عبد الله بن عمر رضي الله عنهما رجلاً في جنازة يصيح ويقول :
[ استغفروا لأخيكم . فقال : ابن عمر : لا غفر الله لك ].

قال الإمام النووي :[ يستحب له – أي الماشي مع الجنازة – أن يكون مشتغلاً بذكر الله تعالى والفكر فيما يلقاه وما يكون مصيره وحاصل ما كان فيه وأن هذا آخر الدنيا ومصير أهلها وليحذر كل الحذر من الحديث بما لا فائدة فيه فإن هذا وقت فكر وذكر يقبح فيه الغفلة واللهو والاشتغال بالحديث الفارغ فإن الكلام بما لا فائدة فيه منهي عنه في جميع الأحوال فكيف في هذا الحال .
واعلم أن الصواب المختار ما كان عليه السلف رضوان الله عليهم السكوت في حال السير مع الجنازة فلا يرفع صوتاً بقراءة ولا ذكر ولا غير ذلك والحكمة فيه ظاهرة وهي أنه أسكن لخاطره وأجمع لفكره فيما يتعلق بالجنازة وهو المطلوب في هذا الحال .
فهذا هو الحق ولا تغترنّ بكثرة من يخالفه فقد قال أبو علي الفضيل بن عياض ما معناه :[ الزم طرق الهدى ولا يضرك قلة السالكين وإياك وطرق الضلالة ولا تغتر بكثرة الهالكين ] الأذكار ص 136 .

وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم :( لا تتبع الجنازة بصوت ولا نار ) رواه أبو داود وقال الشيخ الألباني : له شواهد تقويه .
وقد كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يكرهون رفع الصوت عند الجنائز . رواه البيهقي بسند رجاله ثقات قاله الشيخ الألباني . أحكام الجنائز 70-71 .