maltepe escort kadıköy escort kartal escort ataşehir escort bostancı escort ataşehir escort kadıköy escort ataşehir escort pendik escort kadıköy escort escort bayan kadıköy escort maltepe escort kadıköy escort

حكم قراءة سورة الفاتحة في ختام الدروس وتلاوة القرآن

يقول السائل : ما حكم ما يفعله كثير من القراء عند انتهائهم من تلاوة القرآن أن يقول الفاتحة وكذلك ما يفعله بعض الوعاظ عند انتهائهم من دروسهم يقولون الفاتحة وكذلك بعد الصلاة على الجنازة حيث يقولون الفاتحة والناس يقرؤون الفاتحة في هذه المواضع ، أفيدونا ؟

الجواب : سورة الفاتحة هي أعظم سورة في القرآن الكريم وهي السبع المثاني كما قال تعالى :(َوَلَقَدْ ءَاتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْءَانَ الْعَظِيمَ ) سورة الحجر الآية 87 .
قال القرطبي :[ سميت بذلك لأنها تثنى في كلى ركعة ] تفسير القرطبي 1/112 .

وقد ثبت فضل سورة الفاتحة في عدة أحاديث منها :

عن أبي سعيد بن يعلى رضي الله عنه قال :( كنت أصلي في المسجد فدعاني رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم أجبه ثم أتيته فقلت يا رسول الله : إني كنت أصلي . فقال : ألم يقل الله :( واستجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم ) . ثم قال لي : ألا علمك سورة هي أعظم سورة في القرآن قبل أن تخرج من المسجد ؟ ثم أخذ بيدي فلما أراد أن يخرج قلت له : ألم تقل لأعلمنك أعظم سورة في القرآن . قال الحمد لله رب العالمين هي السبع المثاني والقرآن العظيم الذي أوتيته ) رواه البخاري .

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال :( بينما جبريل قاعد عند النبي صلى الله عليه وسلم سمع نقيضاً من فوقه فرفع رأسه فقال : هذا باب السماء فتح لم يفتح قط إلا اليوم ، فنزل منه ملك ، فقال : هذا ملك نزل إلى الأرض لم ينزل إلا اليوم ، فسلم وقال : أبشر بنورين أوتيتهما لم يؤتهما نبي قبلك ، فاتحة الكتاب وخواتيم سورة البقرة لن تقرأ منها حرفاً إلا أعطيته ) رواه مسلم .
وغير ذلك من الأحاديث .

وقراءة الفاتحة وغيرها من سور القرآن الكريم عبادة من العبادات والأصل في العبادات التلقي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم ينقل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يقرأ الفاتحة بعد وعظه وإرشاده ولا بعد صلاة الجنازة ولا عند الزواج ولا في المناسبات التي شاع فيها قراءة الفاتحة في زماننا هذا .

وكل ذلك من الأمور المبتدعة المخالفة لهدي المصطفى صلى الله عليه وسلم ، قال الشيخ محمد رشيد رضا :[ فاعلم أن ما اشتهر وعمَّ البدو والحضر من قراءة الفاتحة للموتى لم يرد في حديث صحيح ولا ضعيف فهو من البدع المخالفة لما تقدم من النصوص القطعية ولكنه صار بِسُكُوتِ اللابسين لباس العلماء وبإقرارهم له ثم بمجاراة العامة عليه من قبيل السنن المؤكدة أو الفرائض المحتمة ] تفسير المنار 8/268 .

وقال الشيخ الألباني :[ … ومما سبق تعلم أن قول الناس اليوم في بعض البلاد :
” الفاتحة على روح فلان ” مخالف للسنة المذكورة فهو بدعة بلا شك ] أحكام الجنائز ص 33 .

وقراءة الفاتحة بنية قضاء الحاجات وتفريج الكربات وهلاك الأعداء بدعة لم يأذن بها الدين … وقراءة الفاتحة عند خطبة الزواج واعتقاد الناس أن قراءتها عهد لا ينقض بدعة اعتقاد فاسد جاهل . السنن والمبتدعات ص217 .

وكذلك قراءة الفاتحة بعد ما يسميه العامة ختم الصلاة بدعة لا أصل لها في الشرع الحنيف وكذلك قراءة الفاتحة بعد الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بعد الأذان بدعة .
*****

chat batak gabile sohbet oyunlar oyna tavla oyna gay sohbet odaları bedava okey oyna kseries ซีรี่ย์เกาหลี ko cuce kocuce oldschoolko ko cuce ko cuce