maltepe escort kadıköy escort kartal escort ataşehir escort bostancı escort ataşehir escort kadıköy escort ataşehir escort pendik escort kadıköy escort escort bayan kadıköy escort maltepe escort kadıköy escort

“قول عبارة “”عليه السلام “” عند ذكر علي بن أبي طالب”

يقول السائل : إنه لاحظ أن بعض كتب الحديث كلما ذكر فيها علي بن أبي طالب   رضي الله عنه قالوا : علي عليه السلام . فلماذا يخص علي بن أبي طالب   رضي الله عنه بذلك دون غيره من الصحابة ؟

الجواب : اتفق أهل العلم على أن آل النبي صلى الله عليه وسلم يصلى عليهم بغير خلاف بين الأمة كما قال العلامة ابن القيم في جلاء الأفهام في الصلاة والسلام على خير الأنام ص 259 والمسلمون يصلون على النبي وآله في صلواتهم . وأما إفراد علي بن أبي طالب رضي الله عنه بالسلام فهذا من فعل الشيعة وتأثر بهم بعض نساخ الكتب الدينية على مرّ العصور والأزمان . قال العلامة القسطلاني :[ وقد جرت عادة بعض النساخ أن يفردوا علياً وفاطمة رضي الله عنهما بالسلام فيقولوا عليه أو عليها السلام من دون سائر الصحابة رضي الله عنهم في ذلك . وهذا وإن كان معناه صحيحاً لكن ينبغي أن يساوى بين الصحابة رضي الله عنهم في ذلك فإن هذا من باب التعظيم والتكريم والشيخان وعثمان أولى بذلك منهما ] المواهب اللدنية 3/355 .وقد كره أهل العلم إفراد عليرضي الله عنه بالسلام دون غيره من الصحابة ولم يرد دليل يخصص علياً صلى الله عليه وسلم بذلك بل هو من فعل الشيعة وسرى ذلك إلى أهل السنة .قال الإمام النووي :[ وأما السلام فقال الشيخ أبو محمد الجويني من أصحابنا هو في معنى الصلاة فلا يستعمل في الغائب فلا يفرد به غير الأنبياء فلا يقال علي عليه السلام وسواء في هذا الأحياء والأموات ] الأذكار ص 100 .وعلل الحافظ ابن حـجـر الـمـنـع مـن ذلـك لـكـونـه صـار شـعـاراً للـرافـضـة . فـتـح الباري 13/424 .وما ذكره السائل في رسالته عن استعمال هذه العبارة كثيراً في نيل الأوطار للشوكاني وأحياناً في صحيح البخاري فهذا من فعل النساخ والعلم عند الله تعالى .وأخيراً أنبه على عبارة دارجة ومستعملة أيضاً في حق علي بن أبي طالب رضي الله عنه حيث يقولون عند ذكر علي كرّم الله وجهه ، فاستعمال هذه العبارة من غلو الشيعة في علي ابن أبي طالب رضي الله عنه وليس لتخصيصه بذلك أي دليل شرعي فلا ينبغي استعمالها .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .