maltepe escort kadıköy escort kartal escort ataşehir escort bostancı escort ataşehir escort kadıköy escort ataşehir escort pendik escort kadıköy escort escort bayan kadıköy escort maltepe escort kadıköy escort

أهل البيت

يقول السائل : إنه قرأ في إحدى الصحف تعليقاً حـول حـديث الرسـول صـلى الله عليه وسـلم : ( تركت فيكم ما إن أخذتم به لم تضلوا كتاب الله وأهل بيتي ) وقال المعلق على الحديث : بأن النص الصحيح عند أهل السنة وهم أهل هذه البلاد وبالمنطق السليم هو : ( تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي كتاب الله وسنتي ) فهل صحيح ما قاله المعلق ؟

الجواب : إن الحكم على الحديث لا يخضع لشيء اسمه المنطق السليم أو المنطق غير السليم وإنما الحكم على الحديث يكون خاضعاً للقواعد والضوابط التي وضعها أهل الحديث المتخصصون في الحكم على الحديث من حيث الثبوت أو الرد .والحديث الذي أنكره المعلق هو حديثٌ صحيح ثابت عن الرسول صلى الله عليه وسلم ورد برواياتٍ كثيرةٍ أذكر بعضها :1. عن زيد بن أرقم قال : قام رسول الله صلى الله عليه وسلم فينا خطيباً بماء يدعى خماً بين مكة والمدينة فحمد الله وأثنى عليه ووعظ وذكّر ثم قال : ( أما بعد … ألا أيها الناس فإنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب وأنا تارك فيكم ثقلين : أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به . فحث على كتاب الله ورغب فيه ثم قال : وأذكركم الله في أهل البيت …) رواه الإمام مسلم في صحيحه حديث رقم 1408 .وعن زيد بن ثابت قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إني تارك فيكم خليفتين كتاب الله حبل ممدود ما بين السماء والأرض وعترتي أهل بيتي وأنهما لن يتفرقا حتى يردا عليّ الحوض ) رواه الإمام أحمد في المسند ورواه الطبراني وقال الشيخ الألباني : حديث صحيح .وغير ذلك من الروايات وهي كثيرة وقد صححها جماعة من المحدثين كالحاكم والذهبي والطبراني وغيرهم ، والمراد بالحديث إن عملتم بالقرآن واهتديتم بهدي عترتي العلماء العاملين لم تضلوا ومثلهم العلماء العاملون من غير العترة فالتمسك بهديهم يوصل إلى المقصود وإنما خص أهل بيته صلى الله عليه وسلم لأن التمسك بالعلماء منهم أقوى من علماء غيرهم في التأثير بالقلوب . انظر الفتح الرباني 1/186 .ولعل الكاتب أنكر صحة الحديث لورود عبارة ( أهل بيتي ) أو ( عترتي ) فيه ، وقد استكشل الكاتب ذلك مع أن المشهور من الحديث ( وسنتي ) كما ورد عن أبي هريرة رضي الله عنه أن الرسول صلى الله عليه وسـلـم قال : ( تركت فيكم شيئين لن تضلوا بعدهما: كتاب الله وسنتي ) رواه الحاكم وغيره وهو حديث صحيح.وقد أجاب الشيخ الألباني عن هذا الإشكال من وجهين فقال :[ الأول : إن المراد من الحديث في قوله صلى الله عليه وسلم : ( عترتي ) أكثر مما يريده الشيعة ولا يرده أهل السنة بل هم مستمسكون به وألا وهو أن العترة فيه هم أهل بيته صلى الله عليه وسلم وقد جاء ذلك موضحاً في بعض طرقه كحديث :( وعترتي أهل بيتي ) وأهل بيته في الأصل هم نساؤه صلى الله عليه وسلم وفيهن الصديقة عائشة رضي الله عنهن جميعاً كما هو صريح قوله تعالى في الأحزاب : ( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ) بدليل الآية التي قبلها والتي بعدها : ( وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَءَاتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ ءَايَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا ) وتخصيص الشيعة : ( أَهْلَ الْبَيْتِ ) في الآية بعلي وفاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهم دون نسائه صلى الله عليه وسلم من تحريفهم لآيات الله تعالى انتصاراً لأهوائهم كما هو مشروح في موضعه وحديث الكساء وما في معناه غاية ما فيه توسيع دلالة الآية ودخول علي وأهله فيها كما بينه الحافظ ابن كثير وغيره وكذلك حديث العترة قد بيّن النبي صلى الله عليه وسلم أن المقصود أهل بيته صلى الله عليه وسلم بالمعنى الشامل لزوجاته وعلي وأهله ، ولذلك قال التوربشتي ، كما قال في المرقاة 5/600 :عترة الرجل : أهل بيته رهطه الأدنون ولاستعمالهم ( العترة ) على أنحاء كثيرة بيّنها رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله : ( أهل بيتي ) ليعلم أنه أراد بذلك نسله وعصابته الأدنين وأزواجه .الوجه الآخر : إن المقصود من أهل البيت إنما هم العلماء الصالحون منهم والمتمسكون بالكتاب والسنة ، قال الإمام أبو جعفر الطحاوي رحمه الله تعالى : ( العترة ) هم أهل بيته صلى الله عليه وسلم الذين هم على دينه وعلى التمسك بأمره ) وذكر نحوه الشيخ علي القاري في الموضع المشار إليه آنفاً ثم استظهر أن الوجه في تخصيص أهل البيت بالذكر ما أفاده بقوله : إن أهل البيت غالباً ما يكونون أعرف بصاحب البيت وأحواله فالمراد بهم أهل العلم منهم المطلعون على سيرته والواقفون على طريقته العارفون بحكمه وحكمته وبهذا يصلح أن يكون مقابلاً لكتاب الله سبحانه كما قال : ( وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ ).

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .