maltepe escort kadıköy escort kartal escort ataşehir escort bostancı escort ataşehir escort kadıköy escort ataşehir escort pendik escort kadıköy escort escort bayan kadıköy escort maltepe escort kadıköy escort

يصح تقديم الكفارة على الحنث

يقول السائل : إنه حلف على زوجته يميناً ، أن لا تذهب إلى بيت أبيها ، ثم ندم على ذلك وسمح لها بالذهاب إلى هناك ، فهل يكفِّر كفارة اليمين قبل ذهاب زوجته إلى بيت أبيها ، أم بعد ذلك ؟

الجواب : ما كان لك أيها السائل أن تحلف هذا اليمين ، الذي يؤدي إلى قطيعة الرحم ، لأن للزوجة حقاً مؤكداً في زيارة أبيها وقد ورد في الحديث أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: ( لا يمين في قطيعة رحم ) رواه أبو داود والبيهقي ، وإسناده حسن . وما دام أنك قد تراجعت عن يمينك وأذنت لها بالذهاب إلى بيت أبيها ، فقد أديت ما هو المطلوب شرعاً ويجب عليك أن تكفر عن يمينك وكفارة اليمين هي إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم أو تحرير رقبة فإن لم تجد فتصوم ثلاثة أيام لقوله تعالى: ( لا يُؤَاخِذُكُمْ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمْ الأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ) سورة المائدة /89 . هذا بالنسبة لكفارة اليمين ، وأما متى تكفر عن يمينك ، فيجوز لك أن تكفِّر قبل ذهاب زوجتك إلى بيت أبيها ، أو بعد ذهابها إليه ، على الراجح من أقوال أهل العلم ، فإن في الأمر سعة إن شاء الله تعالى ، ويدل على ذلك أن الأحاديث الواردة في كفارة اليمين جاء في بعضها تقديم الكفارة على الحنث وجاء في بعضها تأخير الكفارة على الحنث . ومن هذا أخذ أكثر العلماء جواز الأمرين ، فمن ذلك ما ورد في الحديث ، أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : ( لا أحلف على يمين ، فأرى غيرها خير منها ، إلا أتيت الذي هو خير وتحللتها ) متفق عليه . وفي رواية : ( إلا كفَّرت عن يميني وفعلت الذي هو خير ) متفق عليه . وفي رواية أخرى : ( إلا أتيت الذي هو خير وكفَّرت عن يميني ) متفق عليه . وجاء في حديث آخر ، أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : ( إذا حلفت على يمين ، فكفِّر عن يمينك ، ثم ائت الخير ) رواه أبو داود والنسائي . وفي حديث أخر : ( إذا حلف أحدكم على يمين ، ثم رأى غيرها خير اً منها فليكفِّرها وليأت الذي هو الخير ) رواه مسلم . وفي رواية : ( من حلف على يمين ، فرأى غيرها خيراً منها فليأت الذي هو خير ، وليكفِّر عن يمينه ) رواه مسلم . وبهذا يظهر لنا جواز الأمرين ، فإن شئت كفَّرت عن يمينك بعد الحنث أو قبله.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .