maltepe escort kadıköy escort kartal escort ataşehir escort bostancı escort ataşehir escort kadıköy escort ataşehir escort pendik escort kadıköy escort escort bayan kadıköy escort maltepe escort kadıköy escort

ما معنى الحديث النبوي : ( نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بيعتين في بيعة )

يقول السائل : ما معنى الحديث النبوي : ( نهى رسول الله  صلى الله عليه وسلم  عن بيعتين في بيعة ) ؟

الجواب : ورد هذا الحديث بعدة روايات عن النبي صلى الله عليه وسلم وهي : عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : ( نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بيعتين في بيعة ) رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح ، ورواه النسائي وأحمد وغيرهما . ورواه أبو داود بلفظ آخر عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من باع بيعتين في بيعة فله أوكسهما أو الربا ) . وورد الحديث بلفظ آخر عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع وسلف وعن بيعتين في صفقة واحدة وعن بيع ما ليس عندك ) رواه أحمد والبيهقي . وجاء بلفظ آخر عن ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم ( نهى عن صفقتين في صفقة ) وورد الحديث أيضاً عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( مطل الغني ظلم وإذا أتبع أحدكم على مليء فليتبعه ولا تبع بيعتين في بيعة ) رواه أحمد والترمذي وابن ماجة . وجميع روايات الحديث لم تخل من كلام لأهل العلم انظر تفصيل ذلك إرواء الغليل 5/148-152 . وعلى كل حال فالحديث لا يقل عن درجة الحسن وهو صالح للاحتجاج . وأما المراد بالحديث فللعلماء فيه ثلاثة أوجه وهي : الوجه الأول : قال الإمام البغوي :[ أن يقول : بعتك هذا الثوب بعشرة نقداً ، أو بعشرين نسيئة إلى شهر ، فهو فاسد عند أكثر أهل العلم لأنه لا يدرى أيهما الثمن وجهالة الثمن تمنع صحة العقد ] شرح السنة 8/143 . وهذا التفسير للحديث منقول عن جماعة من السلف منهم سماك بن حرب راوي الحديث حيث قال :[ هو الرجل يبيع البيع فيقول هو بنساء بكذا وهو بنقد بكذا وكذا رواه أحمد . ونقل مثل ذلك عن عبد الوهاب بن عطاء :[ يعني يقول هو لك بنقد بعشرة وبنسيئة بعشرين ] رواه البيهقي في السنن الكبرى 5/343 . وقال الإمام الترمذي :[ وقد فسر بعض أهل العلم قالوا بيعتين في بيعة أن يقول أبيعك هذا الثوب بنقد بعشرة وبنسيئة بعشرين ولا يفارقه على أحد البيعين فإذا فارقه على أحدهما فلا بأس إذا كانت العقدة على واحد منهما ] سنن الترمذي مع شرحه تحفة الأحوذي 4/357-358 . وقال الشيخ ابن قدامة المقدسي :[ وقد روي في تفسير بيعتين في بيعة وجه آخر : وهو أن يقول : بعتك هذا العبد بعشرة نقداً أو بخمسة عشر نسيئة أو بعشرة مكسرة أو تسعة صحاحاً . هكذا فسره مالك والثوري وإسحق وهو أيضاً باطل . وهو قول الجمهور لأنه لم يجزم له ببيع واحد فأشبه ما لو قال : بعتك هذا أو هذا ولأن الثمن مجهول فلم يصح كالبيع بالرقم المجهول ولأن أحد العوضين غير معين ولا معلوم فلم يصح كما لو قال بعتك أحد عبيدي ] المغني 4/177 . الوجه الثاني : [ والوجه الآخر من تفسير البيعتين في البيعة أن يقول : بعتك عبدي هذا بعشرين ديناراً على أن تبيعني جاريتك فهذا فاسد لأنه جعل ثمن العبد عشرين ديناراً وشرط بيع الجارية وذلك شرط لا يلزم وإذا لم يلزم ذلك بطل بعض الثمن فيصير ما يبقى من المبيع في مقابلة الباقي مجهولاً ] شرح السنة 8/143 . وهذا المعنى منقول عن الإمام الشافعي حيث قال الترمذي :[ قال الشافعي : ومن معنى ما نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن بيعتين في بيعة أن يقول أبيعك داري هذه بكذا على أن تبيعني غلامك بكذا فإذا وجب لي غلامك وجبت لك داري وهذا تفارق عن بيع بغير ثمن معلوم ولا يدري كل واحد منهما على ما وقعت عليه صفقته ] سنن الترمذي 4/358 .والوجه الثالث ما ذكره المباركفوري :[ واعلم أنه قد فسر البيعتان في بيعة بتفسير آخر وهو أن يسلفه ديناراً في قفيز حنطة إلى شهر فلما حل الأجل وطالبه بالحنطة قال بعني القفيز الذي لك عليّ إلى شهرين بقفيزين فصار ذلك بيعتين في بيعة لأن البيع الثاني قد دخل على الأول فيرد إليه أوكسهما وهو الأول كذا في شرح السنن لابن رسلان فقد فسر حديث أبي هريرة المذكور بلفظ : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بيعتين في بيعة بثلاثة تفاسير فاحفظها ] تحفة الأحوذي 4/358 . والذي يظهر لي أن الوجه الأول في بيان المراد من الحديث هو الأظهر حيث إن راوي الحديث قد فسره به وهو أعلم بما روى كما أنه تفسير عدد كبير من أهل العلم ومع ذلك فإنه يظهر أن النهي عن بيعتين في بيعة بهذا المعنى وهو نقداً بكذا ونسيئة بكذا معلل بعلة وهي الجهالة في العقد والجهالة مبطلة للعقد وهذا المعنى واضح في كلام الإمام الترمذي :[ أبيعك هذا الثوب بنقد بعشرة وبنسيئة بعشرين ولا يفارقه على أحد البيعين فإذا فارقه على أحدهما فلا بأس إذا كانت العقدة على واحد منهما ]وقال الإمام البغوي :[ وفسروا البيعتين في بيعة على وجهين : أحدهما أن يقول : بعتك هذا الثوب بعشرة نقداً أو بعشرين نسيئة إلى شهر فهو فاسد عند أكثر أهل العلم لأنه لا يدرى أيهما الثمن وجهالة الثمن تمنع صحة العقد وقال طاووس : لا بأس به فيذهب به على أحدهما وبه قال إبراهيم والحكم وحماد وقال الأوزاعي : لا بأس به ولكن لا يفارقه حتى يباته بأحدهما فإن فارقه قبل ذلك فهو له بأقل الثمنين إلى أبعد الأجلين أما إذا باته على أحد الأمرين في المجلس فهو صحيح به لا خلاف فيه وما سوى ذلك لغو ] شرح السنة 8/143 . وقال الشوكاني :[ فسره سماك بما رواه المصنف عن أحمد عنه وقد وافقه على مثل ذلك الشافعي فقال بأن يقول بعتك بألف نقداً أو ألفين إلى سنة فخذ أيهما شئت أنت وشئت أنا ونقل ابن الرفعة عن القاضي أن المسألة مفروضة على أنه قبل على الإبهام أما لو قال قبلت بألف نقداً أو بألفين بالنسيئة صح ذلك ] نيل الأوطار 3/172 .وخلاصة الأمر أن معنى نهي النبي صلى الله عليه وسلم عن بيعتين في بيعة محمول على بيع سلعة بثمنين نقداً بكذا ونسيئة بكذا دون بت العقد على أحدهما فإذا كان الأمر كذلك فالعقد باطل وأما إذا بت المتبايعان الأمر واتفقا على أحد الثمنين كأن يقول البائع : أبيعك هذه السيارة بعشرة آلاف دينار نقداً وباثني عشر ألف دينار مؤجلة على عشرة أقساط فقال المشتري قبلت شرائها باثني عشر ألف دينار مقسطة واتفقا على ذلك صح البيع ولا بأس به وهو البيع المعروف عند الناس ببيع التقسيط فهو بيع صحيح ولا علاقة له بالربا .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .