maltepe escort kadıköy escort kartal escort ataşehir escort bostancı escort ataşehir escort kadıköy escort ataşehir escort pendik escort kadıköy escort escort bayan kadıköy escort maltepe escort kadıköy escort

كل قرض جرَّ نفعاً فهو ربا

يقول السائل : ما معنى الحديث : ( كل قرض جرّ نفعاً فهو ربا ) وهل يدخل فيه أي منفعة صارت إلى المقرض مهما كانت ؟

الجواب : هذا الحديث بهذا اللفظ لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم وروي بلفظ آخر وهو : ( أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن قرض جر منفعة ) فقد رواه الحارث بن أبي أسامة في مسنده وفي إسناده متروك كما قال الحافظ ابن حجر في التلخيص الحبير 3/34 .ورواه البيهقي في السنن 5/350 ، بلفظ : ( كل قرض جر منفعة فهو وجه من وجوه الربا ) وقال البيهقي : موقوف . ورواه البيهقي أيضاً في معرفة السنن والآثار 8/169 والحديث ضعيف ، ضعفه ابن حجر كما سبق وضعفه الشيخ الألباني في إرواء الغليل 5/235 .ومعنى الحديث صحيح ولكن ليس على إطلاقه ، فالقرض الذي يجر نفعاً ويكون رباً أو وجهاً من وجوه الربا هو القرض الذي يشترط فيه المقرض منفعة لنفسه فهو ممنوع شرعاً .وأما إذا لم يشترط ذلك فرد المقترض للمقرض القرض وهدية مثلاً بدون شرط سابق فهذا جائز ولا بأس به ، بل هو من باب مكافأة الإحسان بالإحسان وقد قال عليه الصلاة والسلام : ( خيركم أحسنكم قضاء ) رواه البخاري ومسلم .وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال : ( أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو في المسجد ضحى فقال : صل ركعتين وكان لي عنده دين فقضاني وزادني ) رواه البخاري .ومن هذا يتبين لنا أن المنفعة التي يجرها القرض تكون محرمة إذا كانت مشروطة وينطبق عليها كل قرض جر منفعة فهو ربا .ويلحق بالمنفعة المشروطة الهدية أو المنفعة التي يقدمها المقترض للمقرض قبل السداد . ولم تجر العادة في التهادي بينهما ففيها شبه بالربا وقد ورد في آثار عن الصحابة المنع من ذلك .فقد روى البخاري عن أبي بردة قال : ( أتيت المدينة فلقيت عبد الله بن سلام فقال لي : ألا تجيء إلى البيت حتى أطعمك سويقاً وتمراً فذهبنا فأطعمنا سويقاً وتمراً ، ثم قال : إنك بأرض الربا فيها فاش – أي منتشر – فإذا كان لك على رجل دين فأهدى إليك حمل تبن أو حمل شعير أو حمل قت فلا تقبله فإن ذلك من الربا ) . وعن سالم بن أبي الجعد قال : ( كان لنا سماك عليه لرجل خمسون درهماً فكان يهدي إليه السمك فأتى ابن عباس فسأله عن ذلك ؟ فقال : قاصه بما أهدى إليك ) رواه البيهقي وقال الألباني إسناده صحيح .وله رواية أخرى : ( أن ابن عباس قال في رجل كان له على رجل عشرون درهماً فجعل يهدي إليه وجعل كلما أهدى إليه هدية باعها حتى بلغ ثمنها ثلاثة عشر درهما فقال ابن عباس : لا تأخذ منه إلا سبعة دراهم ) سنن البيهقي 5/349 – 350 وقال الألباني إسناده صحيح . إرواء الغليل 5/234 .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .