رد القرض للمقرض مع هدية

يقول السائل : إنه استقرض مبلغاً من المال من شخص ولما قضاه القرض أهداه هدية فما حكم ذلك ؟

 

الجواب : الإقراض من الأمور الطيبة التي يعين بها المسلم أخاه ويفك عسره ويفرج كربته وهو داخل في عمومات الأدلة التي تحض على قضاء حاجة المسلم وإعانته كما ثبت في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( من نفس على أخيه كربة من كرب الدنيا نفس الله بها عنه كربة من كرب يوم القيامة ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه ).وورد في الحديث عن ابن مسعود رضـي الله عـنـه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ما من مسلم يقرض مسلماً قرضاً مرتين إلا كان كصدقتها مرة ) رواه ابن ماجة وقال الشيخ الألباني : حديث حسن . الإرواء 5/226 .وقد ثبت في الحديث : ( أن النبي صلى الله عليه وسلم استقرض جملاً من أعرابي ) رواه البخاري .وورد في الحديث عن عبد الله بن أبي ربيعة قال : ( استقرض مني النبي صلى الله عليه وسلم أربعين ألفاً فجاءه مال فدفعه إلي وقال : إنما جزاء السلف الحمد والأداء ) رواه النسائي وابن ماجة وأحمد وهو حديث حسن كما قال الشيخ الألباني . الإرواء 5/224 ، وغير ذلك من الأحاديث .والأصل في القرض أن يسدده المقترض كما اقترضه وأما إذا أقرض وشرط أن يزيد عند السداد فهذا من الربا المحرم .وأما إذا اقترض وزاده عند الوفاء وكانت تلك الزيادة غير مشروطة عند العقد فمذهب جمهور الفقهاء جواز ذلك . ولا تعد تلك الزيادة من الربا ومثل ذلك الهدية بعد سداد القرض كما في السؤال .ويدل على جواز ذلك أحاديث واردة عن النبي صلى الله عليه وسلم وآثار عن الصحابة رضي الله عنهم منها :

1. عن أبي رافع رضي الله عنه قال : ( استلف النبي صلى الله عليه وسلم بكراً – الفتي من الإبل – فجاءته إبل الصدقة فأمرني أن أقضي الرجل بكره ، فقلت : إني لم أجـد مـن الإبل إلا جملاً خياراً رباعياً – جـملاً كبيراً له من العمر ست سنوات – فقال : أعطه إياه فإن من خير الناس أحسنهم قضاء ) رواه مسلم .

2. وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال :( استقرض رسول الله صلى الله عليه وسلم سناً فأعطى سناً خيراً من سنه ، وقال : خياركم أحاسنكم قضاء ) رواه أحمد والترمذي وصححه .

3. وفي رواية أخرى عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :( كان لرجل على النبي صلى الله عليه وسلم مسن من الإبل فجاء يتقاضاه ، فقال : أعطوه فطلبوا سنه فلم يجدوا إلا سناً فوقها ، فقال : أعطوه . فقال : أوفيتني أوفاك الله فقال النبي صلى الله عليه وسلم إن خيركم أحسنكم قضاء ) رواه البخاري ومسلم .

4. وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال :( أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو في المسجد ضحى فقال : صل ركعتين وكان لي عليه دين فقضاني وزادني ) رواه البخاري .وفي رواية أخرى عند البخاري قال جابر :( فلما قدمنا المدينة ، قال الرسول صلى الله عليه وسلم يا بلال : اقضه وزده فأعطاه أربعة دنانير وزاده قيراطاً ).

5. وعن مجاهد قال :( استلف عبد الله بن عمر من رجل دراهم ثم قضاه دراهم خيراً منه فقال الرجل : يا أبا عبد الرحمن هذه خير من دراهمي التي أسلفتك ، فقال عبد الله بن عمر : قد علمت ولكن نفسي بذلك طيبة ) رواه مالك في الموطأ .

6. وقال الإمام مالك رحمه الله :( لا بأس بأن يقبض من أسلف شيئاً من الذهب أو الورق أو الطعام أو الحيوان ممن أسلفه ذلك أفضل مما أسلفه إذا لم يكن ذلك على شرط منهما … ).

7. وقال القرطبي :[ أجمع المسلمون نقلاً عن نبيهم صلى الله عليه وسلم أن اشتراط الزيادة في السلف ربا ولو كان قبضة من علف كما قال ابن مسعود أو حبة واحدة ويجوز أن يرد أفضل مما استلف إذا لم يشترط ذلك عليه لأن ذلك من باب المعروف استدلالاً بحديث أبي هريرة في البكر : ( إن خياركم أحسنكم قضاء ) رواه الأئمة البخاري ومسلم . فأثنى صلى الله عليه وسلم على من أحسن القضاء وأطلق ذلك ولم يقيده بصفة .وبهذا يظهر لنا أن الهدية المذكورة في السؤال جائزة ولا باس بها ولا تعتبر من الربا المحرم ].