حديث يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله

يقول السائل : ورد في الحديث قول النبي  صلى الله عليه وسلم :(  يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله ينفون عنه تحريف الغالين و انتحال المبطلين و تأويل الجاهلين ) فكيف نفهم هذا الحديث ونحن نرى أن هنالك ممن ينتسب إلى العلم و هم من الفسقة ؟

الجواب : روى هذا الحديث جماعة من الصحابة رضي الله عنهم ولهذا الحديث طرق كثيرة عنهم وهو حديث حسن لتعدد طرقه قال العلامة إبراهيم بن الوزير :[ وهو حديث مشهور صححه ابن عبد البر ]. وروي عن أحمد أنه قال : هو حديث صحيح .قال زين الدين :[ وفي كتاب العلل للخلال عن أحمد سئل عنه فقيل له كأنه كلام موضوع ؟ فقال : لا هو صحيح فقيل له : ممن سمعته ؟ فقال من غير واحد … ] العواصم والقواصم 1/308 ، وذكر العلامة ابن القيم طرق الحديث في مفتاح دار السعادة ص 163-164 ، وجزم الحافظ العلائي بأن الـحديث حسن . انظر الحطة ص 71 .والمقصود بهذا الحديث أن علم الكتاب والسنة يحمله من كل قرن يخلف السلف عدوله أي ثقاته يعني من كان عدلاً صاحب التقوى والديانة نافين عنه أي طاردين عن هذا العلم تحريف الغالين أي المبتدعة الذين يتجاوزون في كتاب الله وسنة رسوله عن المعنى المراد فينحرفون عن جهته . وانتحال المبطلين أي الادعاءات الكاذبة وتأويل الجاهلين أي تأويل الجهلة لبعض القرآن والسنة إلى ما ليس بصواب . المرقاة 1/508-509 . و قال الإمام النووي :[ … وفي الحديث الآخر ( يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله ينفون عنه تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين ) وهذا إخبار منه صلى الله عليه وسلم بصيانة العلم و حفظه وعدالة ناقليه وأن الله تعالى يوفق له في كل عصر خلفاً من العدول يحملونه وينفون عنه التحريف وما بعد فلا يضيع وهذا تصريح بعدالة حامليه في كل عصر وهكذا وقع ولله الحمد وهذا من أعلام النبوة و لا يضر مع هذا كون بعض الفساق يعرف شيئاً من العلم فإن الحديث إنما هو إخبار بأن العدول يحملونه لا أن غيرهم لا يعرف شيئاً منه والله أعلم ] تهذيب الأسماء واللغات 1/17 . فالأصل في أهل العلم أن يكونوا عدولاً ثقاة يجمعون بين العلم والعمل كما كان علماؤنا المتقدمون ولكن كثيراً ممن ينتسبون للعلم أغرتهم الدنيا بملذاتها ومتعها وشهواتها المادية والمعنوية فانغمسوا فيها . وواجب العلماء أن يصونوا العلم وأن يبتعدوا عن مواطن الريب ومن ذلك إتيان السلاطين والحكام فقد جاء في الحديث عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( من سكن البادية فقد جفا ومن اتبع الصيد فقد غفل ومن أتى أبواب السلاطين فقد افتتن ) رواه أبو داود والترمذي وحسنه والنسائي والبيهقي وغيرهم وصححه الشيخ الألباني في صحيح الجامع الصغير 2/1079 . و قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه :[ لو أن أهل العلم صانوا العلم ووضعوه عند أهله لسادوا به أهل زمانهم ولكنهم بذلوه لأهل الدنيا لينالوا به من دنياهم فهانوا عليهم ] رواه ابن ماجة والبيهقي في شعب الإيمان . انظر ما رواه الأساطين في عدم المجيء إلى السلاطين ص 54-55 .وقال الشاعر :ولو أن أهل العلم صانوه صانهم ولو عظموه في النفوس لعظما.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .