المزارعة جائزة

يقول السائل : ما حكم ما يفعله كثير من أصحاب شجر الزيتون في موسم قطاف الزيتون حيث إنهم يعطون شجر الزيتون لأناس آخرين لقطفه وعصره على نسبة يتفقون عليها كالنصف أو الثلث ونحو ذلك ؟ 

الجواب : هذه المعاملة المتبعة عند كثير من أصحاب شجر الزيتون جائزة شرعاً ولا بأس بها على أرجح قولي العلماء في المسألة وهو قول الحنابلة والمالكية والمزني من الشافعية وغيرهم .وتخرج هذه المسألة على أنها إجارة على العمل والأجرة بعض المعمول بعد العمل ، وهي إجارة صحيحة لانتفاء الجهالة حيث إن الأجرة هي نسبة شائعة معلومة كالنصف أو الثلث أو الربع فإذا كان التعاقد على أخذ الأجرة من الزيتون قبل عصره فيكون نصيب العامل نصف الناتج مثلاً وكذلك الحال لو كان التعاقد على أخذ الأجرة زيتاً فلا بأس به وتكون أجرة العصر عليهما أي على صاحب الشجر وعلى العامل . وقد أجاز كثير من الفقهاء الإجارة بجزء من العمل ، قال ابن حزم :[ وجائز إعطاء الغزل للنسج بجزء مسمى منه كربع أو ثلث أو نحو ذلك … وكذلك يجوز إعطاء الثوب للخياط بجزء منه مشاع أو معين وإعطاء الطعام للطحين بجزء منه كذلك وإعطاء الزيتون للعصر كذلك وكذلك الاستئجار لجميع هذه الزيوت المجذوذة بجزء منها كذلك كل ذلك جائز ] المحلى 7/25 . ثم ذكر ابن حزم عن سفيان قال : أجاز الحكم – أحد الفقهاء – إجارة الراعي للغنم بثلثها أو ربعها وهو قول ابن أبي ليلى وروي عن الحسن أيضا وهو قول عطاء وابن سيرين وقتادة . وروى ابن حزم بسنده عن سعيد بن المسيب أنه قال لا بأس بأن يعالج الرجل النخل ويقوم عليه بالثلث والربع ما لم ينفق هو منه شيئاً.وروى بسنده عن سالم قال : النخل يعطى من عمل فيه منه . وذكر ابن حزم أن ذلك قول ابن أبي ليلى والأوزاعي والليث بن سعد . انظر المحلى 7/25-26 . وما قاله بعض الفقهاء من وجود جهالة في هذا العقد فغير مسلّم به لأن نصيب كل منهما معلوم وهو النسبة الشائعة كالنصف أو الثلث . كما أن العامل يشاهد الشجر وهو مثمر قبل أن يبدأ العمل فلا جهالة في المسألة . وقاس الحنابلة هذه المسألة على المساقاة والمزارعة وقد صح في الحديث : ( أن النبي صلى الله عليه وسلم أعطى خيبر على الشطر ) رواه البخاري ومسلم ، والشطر هو النصف . انظر المغني 5/8-9 . وجاء في المدونة :[ … قلت : أرأيت إن قلت للرجل احصد زرعي هذا ولك نصفه ؟ قال : ذلك جائز عند مالك . قلت : فإن قال له جدّ نخلي هذا ولك نصفها ؟ قال : ذلك جائز عند مالك . فإن قال : التقط زيتوني هذا فما التقـطت منه من شيء فلك نصفه ، أيجوز هذا أم لا ؟ قال : هذا جائز عند مالك ] المدونة 3/420 . وقال الإمام القرافي من المالكية :[ في الكتاب – أي المدونة – يجوز حصاد الزرع وجد النخل والزيتون بنصفه … ] الذخيرة 6/16 . وقال الدسوقي المالكي :[ وجاز العقد بقوله احصد زرعي وما حصدت فلك نصفه ومثله القط زيتوني وجد نخلي وما لقطت أو جددت فلك نصفه ] حاشية الدسوقي على الشرح الكبير 4/10 . وإذا قال له احصد ولك نصفه فيجوز أو جد نخلي ولك نصفه أو القط زيتوني هذا ولك نصفه أو جز صوفي هذا ولك نصفه كل ذلك جائز لـلـعـلم بـالأجـرة وما أوجر عليه لكون كل منهما محصوراً ومرئياً . انظر بلغة السالك 2/250 . وأما ما اعتمد عليه من منع هذه المعاملة وهو ما ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم : ( نهى عن قفيز الطحان ) فإن هذا الحديث فيه كلام كثير لأهل الحديث .قال الحافظ ابن حجر :[ حديث نهي النبي صلى الله عليه وسلم عن قفيز الطحان ، الدارقطني ، والبيهقي من حديث أبي سعيد : نهى عن عسب الفحل وقفيز الطحان ، وقد أورده عبد الحق في الأحكام بلفظ : نهى النبي صلى الله عليه وسلم ، وتعقبه ابن القطان بأنه لم يجده إلا بلفظ البناء لما لم يسم فاعله وفي الإسناد هشام أبو كليب راويه عن ابن أبي نعيم عن أبي سعيد لا يعرف ، قاله ابن القطان والذهبي وزاد : وحديثه منكر ، وقال مغلطاي : هو ثقة فينظر فيمن وثقه ثم وجدته في ثقات ابن حبان ” فائدة ” ووقع في سنن البيهقي مصرحاً برفعه لكنه لم يسنده وقفيز الطحان فسره ابن المبارك أحد رواة الحديث بأن صورته أن يقال للطحان : اطحن بكذا وكذا بزيادة قفيز من نفس الطحين ، وقيل : هو طحن الصبرة لا يعلم مكيلها بقفيز منها ] التلخيص الحبير 3/60 . وقد ضعف الحافظ ابن حجر هذا الحديث في موضع آخر فقال :[ رواه الدار قطني وأبو يعلى والبيهقي وفي إسناده ضعف ] الدراية في تخريج أحاديث الهداية 2/190 . وقد ردّ شيخ الإسلام ابن تيمية على المحتجين بالحديث السابق بقوله :[ وأما الذين قالوا : لا يجوز ذلك إجارة لنهيه عن قفيز الطحان ، فيقال : هذا الحديث باطل لا أصل له ، وليس هو في شيء من كتب الحديث المعتمدة ولا رواه إمام من الأئمة والمدينة النبوية لم يكن بها طحان يطحن بالأجرة ولا خباز يخبز بالأجرة . وأيضاً فأهل المدينة لم يكن لهم على عهد البني صلى الله عليه وسلم مكيال يسمى القفيز وإنما حدث هذا المكيال لما فتحت العراق وضرب عليهم الخراج فالعراق لم يفتح على عهد النبي صلى الله عليه وسلم . وهذا وغيره مما يبين أن هذا ليس من كلام النبي صلى الله عليه وسلم وإنما هو من كلام بعض العراقيين الذين لا يسوغون مثل هذا : قولاً باجتهادهم والحديث ليس فيه نهيه عن اشتراط جزء مشاع من الدقيق بل عن شيء مسمى : وهو القفيز وهو من المزارعة لو شرط لأحدهما زرعه بقعة بعينها أو شيئاً مقدراً كانت المزارعة فاسدة ] مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية 30/113 . ومما يؤيد كلام الشيخ ابن تيمية أن أهل المدينة ما كانوا يتعاملون بالقفيز إذ القفيز كان معروفاً ومستعملاً في بلاد فارس والعراق والقفيز يعادل ستة وعشرون كيلوغراماً تقريباً . الإيضاح والتبيان في معرفة المكيال والميزان ص 72 . وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في موضع آخر :[ وما يروى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه نهى عن قفيز الطحان فحديث ضعيف بل باطل فإن المدينة لم يكن فيها طحان ولا خباز لعدم حاجتهم إلى ذلك ] مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية 28/88 . وقال بعض أهل العلم إن النهي عن قفيز الطحان محمول على جهل قدر القفيز . البحر الزخار 5/52 . هذا لو سلمنا بثبوت الحديث . وخلاصة الأمر أن هذه المعاملة جائزة ولا بأس بها إن شاء الله تعالى .