maltepe escort kadıköy escort kartal escort ataşehir escort bostancı escort ataşehir escort kadıköy escort ataşehir escort pendik escort kadıköy escort escort bayan kadıköy escort maltepe escort kadıköy escort

الرشوة

يقول السائل : ما المقصود بأكل السحت ؟

الجواب : ورد الوصف بأكل السحت في ثلاث آيات من القرآن الكريم وذلك في سورة المائدة ، قال الله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا ءَامَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِينَ هَادُوا سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ ءَاخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَذَا فَخُذُوهُ وَإِنْ لَمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُوا وَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ ) سورة المائدة الآيتان 41-42 .وقال الله تعالى : ( وَتَرَى كَثِيرًا مِنْهُمْ يُسَارِعُونَ فِي الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) سورة المائدة الآية 62 .وقوله تعالى : ( لوْلَا يَنْهَاهُمُ الرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ عَنْ قَوْلِهِمُ الْإِثْمَ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَصْنَعُونَ ) سورة المائدة الآية 63 . قال أهل التفسير في قوله تعالى : ( أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ ) أي الحرام وسمي المال الحرام سحتاً لأنه يسحت الطاعات أي يذهبها ويستأصلها . انظر تفسير القرطبي 6/183 .وقيل لأنه لا بركة فيه لأهله فيهلك هلاك الاستئصال غالباً .وقيل لأنه يسحت مروءة الإنسان . والسحت المقصود في الآية هو الرشوة على الحكم وذلك على المشهور عند المفسرين وقد روي عن ابن عباس والحسن البصري . تفسير الألوسي 3/309. وروى الإمام البخاري تعليقاً عن محمد بن سيرين أنه قال :[ كان يقال السحت الرشوة في الحكم ] .وقال الحافظ ابن حجر :[ وأشار ابن سيرين بذلك إلى ما جاء عن عمر وعلي وابن مسعود وزيد بن ثابت من قوله في تفسير السحت أنه الرشوة في الحكم أخرجه ابن جرير بأسانيد عنهم .ورواه من وجه آخر مرفوعاً ورجاله ثقات ولكنه مرسل ولفظه : كل لحم أنبته السحت فالنار أولى به. قيل : يا رسول الله وما السحت ؟ قال : الرشوة في الحكم ] فتح الباري 5/360 . قال الحافظ ابن عبد البر :[ وفيه دليل على أن كل ما أخذه الحاكم والشاهد على الحكم بالحق أو الشهادة بالحق سحت وكل رشوة سحت وكل سحت حرام ولا يحل لمسلم أكله وهذا ما لا خلاف فيه بين علماء المسلمين .وقال جماعة من أهل التفسير في قول الله عز وجل : ( أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ ) قالوا : السحت الرشوة في الحكم وفي السحت كل ما لا يحل كسبه ] فتح المالك 8/223 ويدخل تحت السحت كل مال حرام لا يحل كسبه ولا أكله ومن السحت الربا والغصب والقمار والسرقة ومهر البغي وثمن الخمر والخنزير والميتة والأصنام والتماثيل والمال المأكول بالباطل كمن يسأل الناس وهو ليس بحاجة فإن ما يأكله من المال يعتبر سحتاً فقد جاء في الحديث عن قبيصة بن مخارق الهلالي رضي الله عنه قال : ( تحملت حمالة فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أسأله فقال : أقم حتى تأتينا الصدقة فنأمر لك بها . قال ثم قال : يا قبيصة إن المسألة لا تحل إلا لأحد ثلاثة : رجل تحمل حمالة فحلت له المسألة حتى يصيبها ثم يمسك ، ورجل أصابته جائحة اجتاحت ماله فحلت له المسألة حتى يصيب قواماً من عيش – أو قال سداداً من عيش – ورجل أصابته فاقة حتى يقوم ثلاثة من ذوي الحجا من قومه لقد أصابت فلاناً فاقة فحلت له المسألة حتى يصيب قواماً من عيش – أو قال سداداً من عيش – فما سواهن من المسألة يا قبيصة سحتاً يأكلها صاحبها سحتاً ) رواه مسلم .وجاء في الحديث عن جابر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا يدخل الجنة لحم نبت من سحت وكل لحم نبت من سحت كانت النار أولى به ) رواه أحمد والدارمي والبيهقي في شعب الإيمان . وفي رواية أخرى :[ كل جسد نبت من سحت فالنار أولى به ] رواه أحمد والطبراني والحاكم وغيرهم وقال الألباني صحيح . انظر صحيح الجامع الصغير 2/831 .قال الشيخ المناوي بعد أن ذكر الحديث :[ هذا وعيد شديد يفيد أن أكل أموال الناس بالباطل من الكبائر ] فيض القدير 5/23 . وعن كعب بن عجرة قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أعيذك بالله يا كعب بن عجرة من أمراء يكونون بعدي فمن غشي أبوابهم فصدقهم في كذبهم وأعانهم على ظلمهم فليس مني ولست منه ولا يرد عليَّ الحوض ومن غشي أبوابهم أو لم يغش ولم يصدقهم في كذبهم ولم يعنهم على ظلمهم فهو مني وأنا منه ويرد عليَّ الحوض .يا كعب بن عجرة : الصلاة برهان والصوم جنة حصينة والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار. يا كعب بن عجرة إنه لا يربو لحم نبت من سحت إلا كانت النار أولى به ) رواه أحمد والنسائي والترمذي وحسنه وصححه الألباني . صحيح سنن الترمذي 1/189 .وعن أبي بكر  أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( لا يدخل الجنة جسد غذي بحرام ) رواه أبو يعلى والبزار والطبراني في الأوسط ورجال أبي يعلى ثقات وفي بعضهم اختلاف قاله الهيثمي . مجمع الزوائد 10/293 .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .