الربا

يقول السائل : هل صحيح ما يقال ، أنه يجوز التعامل بالربا بين المسلم وغير المسلم فيجوز للمسلم أن يضع أمواله في بنوك غير المسلمين ، ويأخذ الربا ولا يكون ذلك حراماً ؟

الجواب : إنّ الربا محرم بنصوص صريحة في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فمن ذلك قوله تعالى : ( الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لا يَقُومُونَ إِلاّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنْ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانتَهَى فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ * يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ * إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوْا الزَّكَاةَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ * يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنْ الرِّبَا إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ * فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنْ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لا تَظْلِمُونَ وَلا تُظْلَمُونَ ) سورة البقرة / 275 – 279 . وإنَّ أكثر العلماء على تحريم الربا في جميع الظروف والأحوال فالربا في ديار الإسلام حرام ، وكذلك هو حرام في ديار الكفر ، والربا بين المسلم والمسلم حرام ، وكذلك هو حرام بين المسلم وغير المسلم ، وهذا مذهب مالك والشافعي وأحمد وأبو يوسف من الحنفية ، والزيدية وأهل الظاهر وغيرهم . ونقل عن أبي حنيفة أنه يجيز الربا بين المسلم والكافر في دار الحرب فقد ورد عن أبي حنيفة قوله: ” لو أنَّ مسلماً دخل أرض حربٍ بأمان ، فباعهم الدرهم بالدرهمين لم يكن بذلك بأس ” . واستدل من أجاز الربا ، بما ورد عن مكحول بن زيد الدمشقي عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( لا ربا بين المسلم والحربي في دار الحرب ) ، وهذا الحديث ليس بثابت عن الرسول صلى الله عليه وسلم ، كما قال الإمام الشافعي ” وما احتج به لأبي حنيفة ليس بثابت فلا حجة فيه ” معرفة السنن والآثار 13/276 . وقال الإمام الزيلعي عن هذا الحديث: بأنه غريب ، أي لا أصل له . وقال الإمام النووي عن حديث مكحول ، أنه مرسل ضعيف ، فلا حجة فيه . ومذهب الجمهور هو الحق إن شاء الله ، فالربا حرام في حق المسلم في كل بلدٍ سواء أكان بلد إسلام أم بلد حرب . قال الإمام الشافعي: ” ومما يوافق التنزيل والسنة ويعقله المسلمون ، أنَّ الحلال في دار الإسلام حلالٌ في دار الكفر ، والحرام في دار الإسلام حرامٌ في دار الكفر فمن أصاب حراماً فقد حدَّه الله على ما شاء منه ، ولا تضع بلاد الكفر عنه شيئاً ” الأم 4/165 . وقال الإمام النووي: ” يستوي في تحريم الربا الرجل والمرأة والعبد والمكاتب بالإجماع ، ولا فرق بين دار الإسلام ودار الحرب ، فما كان حراماً في دار الإسلام كان حراماً في دار الحرب ، سواءً جرى بين مسلمين أو مسلم و حربي ، سواءً دخلها المسلم بأمان أم بغيره ، هذا مذهبنا وبه قال الإمام مالك وأحمد وأبو يوسف والجمهور ” المجموع 9/391 – 392 . ومما يرد على القائلين بالجواز ، أنَّ حديث مكحول ضعيفٌ لا يصلح للاستدلال به ، ولو كان مقبولاً ، فإنه معارضٌ لإطلاق النصوص من كتاب الله وسنة رسوله الواردة في تحريم الربا . قال ابن قدامة: ” ولا يجوز ترك ما ورد تحريمه بالقرآن وتظاهرت به السنة ، وانعقد الإجماع على تحريمه بخبر مجهول لم يرد في صحيحٍ ولا مسند ولا كتاب موثوق ، وهو مع ذلك مرسلٌ محتمل ، ويحتمل أنَّ المراد بقوله (لا ربا) النهي عن الربا كقوله تعالى: (فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ ) سورة البقرة /197 ” المغني 4/32 . ومما يؤيد القول بالتحريم ، قياس الربا على القمار وشرب الخمر بجامع أنّ كل ذلك معصية ، فالقمار وشرب الخمر لا يحلان في دار الحرب وكذلك الربا ، فما كان حراماً في دار الإسلام فهو حرامٌ في دار الكفر ، ولا فرق .*****