maltepe escort kadıköy escort kartal escort ataşehir escort bostancı escort ataşehir escort kadıköy escort ataşehir escort pendik escort kadıköy escort escort bayan kadıköy escort maltepe escort kadıköy escort

لا حياء في الدين و ما أخذ بسيف الحياء فهو حرام

يقول السائل :يتداول الناس عبارتين تتعلقان بالحياء الأولى قولهم:لا حياء في الدين ،والثانية ما أخذ بسيف الحياء فهو حرام ؟

الجواب : ثبت في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( الإيمان بضع وسبعون شعبة أو بضع وستون شعبة فأفضلها قول لا إله إلا الله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق والحياء شعبة من الإيمان ) متفق عليه.وجاء في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم سمع رجلاً يعظ أخاه في الحياء فقال  ( الحياء من الإيمان ) رواه مسلم .وفي حديث عمران بن حصين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( الحياء لا يأتي إلا بخير ) رواه مسلم . وفي رواية أخرى : ( الحياء خير كله ) أو قال : ( الحياء كله خير ) رواه مسلم .والحياء خلق يبعث على اجتناب القبيح ويمنع من التقصير في حق ذي الحق كما ذكره الحافظ ابن حجر في فتح الباري 1/58 .والحياء من الخصال المطلوبة في المسلم الصادق مع الله سبحانه وتعالى وقال العلماء :[ الحياء من الحياة وعلى حسب حياة القلب يكون فيه قوة خلق الحياء وقلة الحياء من موت القلب والروح ] الموسوعة الفقهية 18/262 .وأولى الحياء هو الحياء من الله سبحانه وتعالى والحياء من الله سبحانه وتعالى ألا يراك حيث نهاك فيكون ذلك عن معرفة ومراقبة وهو معنى قوله صلى الله عليه وسلم : ( الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك ) رواه البخاري ومسلم .وجاء في الحديث عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : ( استحيوا من الله حق الحياء . قلنا يا نبي الله إنا لنستحي والحمد الله . قال : ليس ذاك ولكن الاستحياء من الله حق الحياء هو أن تحفظ الرأس وما وعى وتحفظ البطن وما حوى وتتذكر الموت والبلى ومن أراد الآخرة ترك زينة الحياة الدنيا فمن فعل ذلك فقد استحيا – يعني من الله – حق الحياء ) رواه الترمذي وحسّنه الشيخ الألباني . صحيح سنن الترمذي 2/299 .إذا تقرر هذا فنعود إلى الجملة الأولى وهي :[ لاحياء في الدين ] إن مراد العامة من هذه الجملة هو أن الحياء لا يمنع من السؤال في الدين ولو كان السؤال مما يستحي منه الناس وهذه الجملة صحيحة المعنى فقد ورد في حديث أم سلمة رضي الله عنه قال : ( جاءت أم سليم إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله إن الله لا يستحي من الحق فهل على المرأة من غسل إذا احتلمت ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : نعم إذا رأت الماء . فقالت أم سلمة : يا رسول الله وتحتلم المرأة ؟ فقال : تربت يداك فبم يشبهها ولدها ) رواه مسلم .قال الإمام النووي :[ قولها ” إن الله لا يستحي من الحق ” معناه لا يمتنع من بيان الحق وضرب المثل … ] شرح النووي على صحيح مسلم 1/550 . وروى مسلم في صحيحه أن عائشة رضي الله عنه قالت : ( نعم النساء نساء الأنصار لم يكن يمنعهن الحياء أن يتفقهن في الدين ) .فينبغي على المسلم أن يسأل عن أمر دينه ولا يمنعه الحياء من ذلك .وأما العبارة الثانية وهي :[ ما أخذ بسيف الحياء فهو حرام ] فمعناها صحيح أيضاً فلا يجوز للمسلم أن يأخذ مال غيره بالحياء فيمد يده إلى مال أخيه المسلم والآخذ يعلم أن صاحب المال يمنعه من أخذه ويؤيد هذا المعنى ما ورد في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( لا يحل مال امرئ مسلم إلا عن طيب نفس ) رواه أحمد والبيهقي والدار قطني وصححه الشيخ الألباني . إرواء الغليل 5/279 .وجاء في رواية أخرى : ( لا يحل للرجل أن يأخذ عصا أخيه بغير طيب نفسه ) رواه أحمد وغيره .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .