الحلف بغير الله

يقول السائل : إن كثيراً من الناس اعتادوا الحلف بشرفهم او بحياتهم فهل يجوز ذلك ؟ وماذا يترتب عليه ؟

الجواب : إن الحلف أو القسم المشروع لا يكون إلا بالله سبحانه وتعالى أو باسم من أسمائه أو صفة من صفاته وما عدا ذلك لا يجوز الحلف به . وقد علل أهل العلم عدم جواز الحلف إلا بالله لأن الحلف يقتضي تعظيم المحلوف به والعظمة إنما هي لله وحده فلا يحلف إلا بالله وأسمائه وصفاته . فالحلف بغيرالله حرام سوء الحلف بالشرف أو الحياة أو الأب أو الحرم أو حياة الملك أو حياة الرئيس أو الكعبة أو بالصلاة أو الصيام أو المسجد وغيرهما والأدلة على ذلك كثيرة منها :

1. قوله عليه الصلاة والسلام : ( من كان حالفاً فلا يحلف إلا بالله ) رواه مسلم ، فهذا الحديث يدل دلالة صريحة على قصر الحلف بالله فقط .

2. وعن ابن عمر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم سمع عمر بن الخطاب وهو يحلف بأبيه فقال : ( إن الله ينهاكم أن تحلفوا بآبائكم فمن كان حالفاً فليحلف بالله أو ليصمت ) رواه البخاري ومسلم .

3. وعن ابن عمر أيضاً أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : ( من حلف بغير الله فقد كفر ) وفي روايةٍ أخرى ( فقد أشرك ) رواه أبو داود والترمذي وقال حسن ، والحاكم وصححه ، وأحمد وغيرهم . وبهذا يظهر لنا أن الحلف بغير الله تعالى لا يجوز وقد قال ابن عبد البر رحمه الله :[ لا يجوز الحلف بغير الله بالإجماع ] فما حلف به هذا الشخص لا يعتبر يميناً ولا يجب عليه الوفاء بما حلف ولا تلزمه كفارة إذا حنث بذلك، وعليه أن يتوب لله تعالى ويستغفره وعليه ألا يعود للحلف بذلك .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .