البيع

يقول السائل : ما حكم بيع الكلاب ؟

 

الجواب : يجب أن يعلم أولاً أنه لا يجوز اقتناء الكلب في البيوت إلا لحاجة نافعة ككلاب الصيد وكلاب الحراسة لما ثبت في الحديث عن ابن عمر رضي الله عنهما  قال : قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم  :( من اقتنى كلباً إلا كلب صيد أو كلب ماشية نقص من عمله كل يوم قيراطان ) رواه مسلم .وأما بيع الكلاب فمحل خلاف كبير بين أهل العلم وقد ذهب جمهور الفقهاء إلى تحريم بيع الكلب وأن ثمنه حرام واستدلوا على ذلك بما يلي :1. عن أبي مسعود الأنصاري رضي الله عنه :  ( أن رسول الله  صلى الله عليه وسلم  نهى عن ثمن الكلب ) رواه البخاري ومسلم .2. وعن رافع بن خديج رضي الله عنه قال : ( سمعت رسول الله يقول : شر الكسب مهر البغي وثمن الكلب وكسب الحجام ) رواه مسلم .وفي رواية أخرى عند مسلم قال : قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم  :( ثمن الكلب خبيث ومهر البغي خبيث وكسب الحجام خبيث ) وغير ذلك من الأحاديث .وأجاز جماعة من أهل العلم بيع الكلاب التي ينتفع بها ككلاب الحراسة والصيد ويلحق بها في زماننا الكلاب التي تقتفي الأثر والتي تستعمل في تعقب آثار المجرمين والكشف عن المخدرات ونحوها فيجوز بيع هذه الكلاب ، وهذا قول أبي حنيفة ومالك في رواية عنه وبه قال عطاء وإبراهيم النخعي . شرح النووي على صحيح مسلم 4/179 .وسحنون من المالكية حيث قال :[ أبيعه وأحج بثمنه ] أي كلب الصيد كما نقله عنه في حاشية الدسوقي على الشرح الكبير 3/11 ، وهو قول بـعض الحنابلة .   الإنصاف 4/28 .ومال إلى هذا القول الإمام الشوكاني والألباني وغيرهما وهو الذي أميل إليه ، لما يلي :أولاً : قال تعالى :( يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَمَا عَلَّمْتُمْ مِنَ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَكُمُ اللَّهُ فَكُلُوا مِمَّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ ) سورة المائدة الآية 4 .ووجه الدليل في الآية الكريمة قوله تعالى : ( مُكَلِّبِينَ ) ، قال القرطبي :[ معنى :      ( مُكَلِّبِينَ ) ، أصـحـاب الكلاـب وهو كالمـؤدب صـاحـب التـأديـب ] تفـسـير    القرطبي 6/66 .وهذه الآية تدل على جواز اتخاذ الكلاب للصيد ويفهم من ذلك أنها أداة للصيد ينتفع بها وما كان كذلك يجوز بيعه ما دام أنه يجوز اقتناؤه .ثانياً : وردت بعض الأحاديث التي تستثني كلب الصيد وكلب الماشية وما في معناهما من عموم النهي المذكور في الأحاديث التي احتج بها الجمهور على المنع فمن ذلك :1. عن أبي هريرة أن النبي  صلى الله عليه وسلم  :( نهى عن ثمن الكلب إلا كلب الصيد ) رواه الترمذي وقال لا يصح من هذا الوجه ، ولكن الشيخ الألباني ذكر أن الحديث حسن ، صحيح سنن الترمذي 2/24 .وقد ذكر الشيخ أحمد الغماري عدة طرق يتقوى بها حديث أبي هريرة السابق ، الهداية في تخريج أحاديث البداية 7/169 فما بعدها .2. وعن جابر قال :( نهى رسول الله  صلى الله عليه وسلم  عن ثمن الكلب إلا الكلب المعلم ) رواه النسائي وأحمد والدارقطني وطعن النسائي في سنده ولكن قال الحافظ ابن حجر : رجاله ثقات ، إلا أن النسائي طعن في صحته فتح الباري 5/331 .وقال الحافظ ابن حجر في التلخيص الحبير 3/4 :[ ورد الاستثناء من حديث جابر ورجاله ثقات ] وقال الشيخ أحمد الغماري :[ هذا سند على شرط الصحيح ] ثم ذكر له طرقا تقـويه وذكـر رواية عن ابن عباس فيها استثناء كلب الصيد .     الهداية 7/171 .وقال الإمام الشوكاني بعد أن ذكر حديث جابر :[ فينبغي حمل المطلق على المقيد ويكون المحرم بيع ما عدا كلب الصيد إن صلح هذا المقيد للاحتجاج به ] نيل الأوطار 5/163 .وقال الشيخ الألباني :[ … ولكن معنى الاستثناء صحيح دراية للأحاديث الصحيحة التي تبيح اقتناء كلب الصيد وما كان كذلك حل بيعه وحل ثمنه كسائر الأشياء المباحة كما حققه الإمام أبو جعفر الطحاوي في شرح معاني الآثار … ] السلسلة الصحيحة 6/1156 . والذي حققه أبو جعفر الطحاوي أن النهي عن ثمن الكلب كان في الوقت الذي أمر فيه النبي  صلى الله عليه وسلم  بقتل الكلاب كما ثبت في أحاديث كثيرة ، ثم استثنى من القتل كلب الصيد والماشية والحراسة فجاز بيع هذه دون مطلق الكلاب .قال الطحاوي :[ إن الكلاب قد كان حكمها أن تقتل كلها ولا يحل إمساك شيء منها فلم يكن بيعها حينئذ بجائز ولا ثمنها بحلال ] شرح معاني الآثار 4/53 . ثم ذكر طائفة من الأحاديث في قتل الكلاب ثم قال :[ فكان هذا حكم الكلاب أن تقتل ولا يحل إمساكها ولا الانتفاع بها فما كان الانتفاع به حراماً وإمساكه حراماً فثمنه حرام فإن كان نهي النبي  صلى الله عليه وسلم  عن ثمن الكلب كان وهذا حكمها فإن ذلك قد نسخ فأبيح الانتفاع بالكلاب ] ثم ذكر طائفة من الأحاديث التي تبيح الانتفاع بكلاب الصيد والماشية ثم قال :[ فلما ثبتت الإباحة بعد النهي أباح الله عز وجلّ في كتابه ما أباح بقوله :( وَمَا عَلَّمْتُمْ مِنَ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ ) اعتبرنا حكم ما ينتفع به هل يجوز بيعه ويحل ثمنه أم لا ؟ فرأينا الحمار الأهلي قد نهي عن أكله وأبيح كسبه والانتفاع به فكان بيعه إن كان هذا حكمه حلالاً وثمنه حلالاً وكان يجيء في النظرأيضاً أن يكون كذلك الكلاب لما أبيح الانتفاع بها حل بيعها وأكل ثمنها ويكون ما روي في حرمة أثمانها كان وقت حرمة الانتفاع بها وما روي في إباحة الانتفاع بها دليل على حل أثمانها . وهذا قول أبي حنيفة وأبي يوسف ومحمد رحمة الله عليهم أجمعين ] شرح معاني الآثار 4/57 .وذكر الشيخ الألباني في موضع آخر أن حديث جابر وهو :( نهى رسول الله  صلى الله عليه وسلم  عن ثمن الكلب إلا كلب الصيد ) قد رواه النسائي والبيهقي وهو على شرط مسلم وذكر له شاهدين ثم قال :[ فلعل هذا الاستثناء يقوى بهذه الطرق والشواهد ] التعليقات الرضية 2/347 .وذكر صاحب إعلاء السنن – 14/486 فما بعدها – عدداً من الشواهد تتقوى بها هذه الأحاديث ويدل على أن الحديث الوارد في استثناء كلب الصيد لا يقل عن درجة الحسن وعليه فيجوز بيع الكلاب التي ينتفع بها في الحراسة والصيد وكلاب الأثر وغير ذلك .