بيع العينة وبيع التورق

يقول السائل : ما هو بيع العينة الذي ورد ذكره في الحديث وما الفرق بينه وبين التورق ؟  الجواب : ورد في الحديث عن ابن عمر قال : سمعت رسول الله  يقول : ( إذا تبايعتم بالعينة وأخذتم أذناب البقر ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلاً لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم ) رواه أبو داود والبيهقي وأحمد قال الحافظ ابن حجر :[ رجاله ثقات وصححه ابن القطان ] بلوغ المرام ص 172 . وصــححه الشيخ العلامة الألباني في غاية المرام ص 121 وفي السلسلة الصحيحة 1/15 . وبيع العينة هو أن يبيع شخص شيئاً لغيره بثمن مؤجل ثم يشتريه قبل قبض الثمن بثمن نقد أقل من ذلك القدر وهذه أشهر صور بيع العينة فمثلاً اشترى زيد سيارة من عمرو بمبلغ إثني عشر ألف دينار مؤجلة ثم باع زيد السيارة إلى عمرو بمبلغ عشرة آلاف دينار حالة فهنا دخلت السيارة في عملية البيع وليست مقصودة بالبيع لأن السيارة عادت إلىصاحبها فوراً وإنما المقصود النقود ” العين ” وهذه العملية تعتبر رباً حيث إن زيداً قد اقترض عشرة آلاف وسيقوم بتسديد اثني عشر ألفاً . فالعينة قرض ربوي مستتر تحت صورة البيع وبناء على كونها رباً قال جمهور أهل العلم بتحريم بيع العينة . انظر نيل الأوطار 5/234 ، شرح ابن القيم على مختصر سنن أبي داود 9/241 فما بعدها ، الموسوعة الفقهية 9/69 .وقد ساق العلامة ابن القيم أدلة كثيرة على تحريم العينة منها عن ابن عباس : ( أنه سئل عن العينة يعني بيع الحريرة ؟ فقال : إن الله لا يُخدع ، هذا مما حرم الله ورسوله ) وقال ابن القيم : وهذا في حكم المرفوع اتفاقاً عند أهل العلم .وعن امرأة أبي إسحق قالت :[( دخلت على عائشة في نسوة فقالت : ما حاجتكن ؟ فكان أول من سألها أم محبة فقالت : يا أم المؤمنين هل تعرفين زيد بن أرقم ؟ قالت : نعم . قالت : فإني بعته جارية لي بثمانمائة درهم إلى العطاء وإنه أراد أن يبيعها فابتعتها بستمائة درهم نقداً . فأقبلت عليها وهي غضبى فقالت : بئسما شريت وبئسما اشتريت ، أبلغي زيداً أنه قد أبطل جهاده مع رسول الله  إلا أن يتوب . وأفحمت صاحبتنا فلم تتكلم طويلاً ثم إنه سهل عنها فقالت : يا أم المؤمنين أرأيت إن لم آخذ إلا رأس مالي ؟ فتلت عليها : ( فمن جاءه موعظة من ربه فانتهى فله ما سلف ) فلولا أن عند أم المؤمنين علماً لا تستريب فيه أن هذا محرم لم تستجز أن تقول مثل هذا بالاجتهاد ولا سيما إن كانت قد قصدت أن العمل يحبط بالردة وأن استحلال الربا كفر وهذا منه ولكن زيداً معذور لأنه لم يعلم أن هذا محرم ولهذا قالت أبلغيه .ويحتمل أن تكون قد قصدت أن هذا من الكبائر التي يقاوم إثمها ثواب الجهاد فيصير بمنزلة من عمل حسنة وسيئة بقدرها فكأنه لم يعمل شيئاً .وعلى التقديرين لجزم أم المؤمنين بهذا دليل على أنه لا يسوغ فيه الاجتهاد ولو كانت هذه من مسائل الاجتهاد والنزاع بين الصحابة لم تطلق عائشة ذلك على زيد فإن الحسنات لا تبطل بمسائل الاجتهاد ] شرح ابن القيم على مختصر أبي داود 9/246 . ثم ذكر ابن القيم أدلة أخرى على تحريم بيع العينة . وأما التورق فهو أن يشتري شخص سلعة إلى أجل ثم يبيعها لغير البائع بأقل مما اشتراها نقداً ليحصل بذلك على النقد فمثلاً اشترى زيد ثلاجة بستة آلاف مؤجلة واستلم الثلاجة من البائع وباعها إلى شخص آخر بخمسة آلاف نقداً فهذا هو التورق . انظر الموسوعة الفقهية 14/147 ، الجامع في أصول الربا ص 174 .وهذه المعاملة جائزة عند جمهور أهل العلم وقال شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم بكراهة هذه المعاملة ونقل شيخ الإسلام ابن تيمية عن عمر بن عبد العزيز أنه قال :[ التورق أخية الربا ] مجموع الفتاوى 29/303 ، وقال العلامة مصطفى الزرقا :[ إن هذه المسألة التي سألتم عنها تسمى عند الفقهاء : مسألة التورق ” لأن مشتري البضاعة لا يريد البضاعة لذاتها وإنما يريد الرقة أو الورق وهي الفضة أي : مقصوده الدراهم “وحكمها الشرعي في رأي العلماء أنها إذا كانت نتيجة تواطؤ ” تفاهم مسبق ” بين المشتري والتاجر البائع على أن يعيد بيعها للبائع بسعر أقل نقداً ” وقد كان اشتراها منه بسعر أعلى مؤجلاً ” فذلك غير جائز شرعاً ، لأنه كالمرباة الصريحة .- وهذه هي العينة -أما إذا كان المحتاج إلى النقود ” ولا يجد من يقرضه قرضاً حسناً ” قد ذهب من تلقاء نفسه إلى السوق ، فاشترى بضاعة بثمن مؤجل ، ثم باعها بدون سابق تواطؤ نقداً بسعر أقل ، لكي يحصل على الدراهم التي هي حاجته دون أن يلجأ إلى الاقتراض بالربا ، فلا مانع منه شرعاً ، بل يعتبر حسن تصرف منه كيلا يقع في المراباة والله سبحانه أعلم ] فتاوى العلامة مصطفى الزرقا ص 496 .وقال العلامة محمد بن صالح العثيمين بعد أن ذكر خلاف العلماء في المسألة :[ لكن أرى أنها حلال بشروط هي :الشرط الأول : أن يتعذر القرض أو السلم أي أن يتعذر الحصول على المال بطريق مباح والقرض في وقتنا الحاضر الغالب أنه متعذر … الشرط الثاني : أن يكون محتاجاً لذلك حاجة بينة .الشرط الثالث : أن تكون السلعة عند البائع فإن لم تكن عند البائع فقد باع مالم يدخل في ضمانه وإذا كان النبي صلى الله عليه وسلم  ( نهى عن بيع السلع في مكان شرائها حتى ينقلها التاجر إلى رحله ) – متفق عليه – فهذا من باب أولى لأنها ليست عنده فإذا اجتمعت هذه الشروط الثلاثة فأرجو أن لا يكون بها بأس لأن الإنسان قد يضطر أحياناً لهذه المعاملات ] الشرح الممتع على على زاد المستقنع 8/232-233 .وخلاصة الأمر أن التورق جائز عند توفر الشروط السابقة