الأموال التي تدقع لذوي الشهداء تجري مجرى الدية

يقول السائل : إن له أخاً قد استشهد وأن أموالاً دفعت لهم بعد استشهاده فكيف توزع هذه الأموال علماً أن لأخيه الشهيد زوجة وأطفالاً وأباً وأماً وإخوة وأخوات ؟ 

الجواب : من المعروف عند العلماء أن ما يتركه الميت بعد وفاته يوزع على ورثته حسب التوزيع الشرعي الثابت في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم .ولما كانت هذه الأموال قد دفعت لذوي الشهيد بعد استشهاده فأرى أن تقاس على دية المقتول حيث إن دية المقتول تدفع بعد موته وقد دلت السنة النبوية على أن دية المقتول توزع على ورثته فالدية موروثة كسائر الأموال التي كان يملكها القتيل حال حياته يرثه فيها ورثته حسب نصيبهم الشرعي .فقد ورد عن سعيد بن المسيب أن عمر رضي الله عنه كان يقول :[ الدية على العاقلة ولا ترث المرأة من دية زوجها شيئاً حتى أخبره الضحاك بن سفيان الكلابي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كتب إليه أن ورّث امرأة أشيم الضبابي من دية زوجها ] رواه أبو داود والترمذي وابن ماجة وغيرهم .قال الإمام الترمذي :[ هذا حديث حسن صحيح والعمل على هذا عند أهل العلم ] وصححه الشيخ الألباني في صحيح سنن الترمذي 2/61 .وعن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن النبي صلى الله عليه وسلم : ( قضى أن العقل – أي الدية – ميراث بين ورثة القتيل على فرائضهم ) رواه أحمد وأبو داود والنسائي وابن ماجة وهو حديث حسن كما قال الشيخ الألباني في صحيح سنن ابن ماجة 2/98 .وعن جابر رضي الله عنه قال : ( جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم الدية على عاقلة القاتلة فقالت عاقلة المقتولة : يا رسول الله ميراثها لنا . قال : لا . ميراثها لزوجها وولدها ) رواه ابن ماجة وهو حديث صحيح كما قال الشيخ الألباني في صحيح سنن ابن ماجة 2/99 .فهذه الأحاديث تدل على أن الدية موروثة كسائر الأموال ، قال الإمام البغوي بعد أن ذكر حديث توريث امرأة أشيم الضبابي من ديته :[ وفيه دليل على أن الدية تجب للمقتول ثم تنتقل منه إلى ورثته كسائر أملاكه وهذا قول أكثر أهل العلم ] شرح السنة 8/372 .وخلاصة الأمر أن الذي يظهر لي أن الأموال التي تدفع باسم الشهيد توزع على ورثته التوزيع الشرعي قياساً على دية المقتول