maltepe escort kadıköy escort kartal escort ataşehir escort bostancı escort ataşehir escort kadıköy escort ataşehir escort pendik escort kadıköy escort escort bayan kadıköy escort maltepe escort kadıköy escort

احذروا هذه الكتب

يقول السائل : أحضرت لي سائلة كتاباً بعنوان (عرائس المجالس في قصص الأنبياء)  وذكرت لي أن فيه أموراً غريبة وطلبت بيان القول فيما اشتمل عليه من الأخبار?وسائلة أخرى ، أحضرت لي كتيباً بعنوان (المجموعة المباركة في الصلوات المأثورة والأعمال المبرورة) ، وسألتني عن صحة الأحاديث المذكورة فيه ؟  

الجواب : أما الكتاب الأول وهو (عرائس المجالس في قصص الأنبياء) تأليف أبي إسحاق أحمد بن محمد بن إبراهيم الثعلبي المتوفى 427 هـ . وهو كتاب يشتمل على قصص الأنبياء المذكورة في القرآن الكريم ، وفيه كثير من الإسرائيليات والأخبار الواهيات والغرائب وفيه أيضاً بلايا ورزايا ، انظر كتب حذر منها العلماء 2/20 . والثعلبي معروف عند أهل العلم أنه ينقل في كتبه كثيراً من الأحاديث المكذوبة ولهذا قالوا عنه إنه كحاطب ليل ، كما قال العلامة اللكنوي في الأجوبة الفاضلة ص101 -102 . وقال شيخ الإسلام ابن تيمية : ” علماء الجمهور متفقون على أن ما يرويه الثعلبي وأمثاله لا يحتجون به ، لا في فضيلة أبي بكر وعمر ، ولا في إثبات حكم من الأحكام ، إلا أن يعلم ثبوته بطريقه ” منهاج السنة 4/25 ، نقلاً عن المصدر السابق . وقال شيخ الإسلام ابن تيمية أيضاً: ” والثعلبي هو نفسه كان فيه خير ودين ، ولكنه كان حاطب ليل ، ينقل ما وجد في كتب التفسير من صحيح وضعيف وموضوع ” . وقال الشيخ ابن كثير عن الثعلبي : ” وكان كثير الحديث واسع السماع ، ولهذا يوجد في كتبه الغرائب شيء كثير ” انظر التعليق على سير أعلام النبلاء 17/436 . وخلاصة القول في كتاب (عرائس المجالس) للثعلبي ، أنه لا يجوز شرعاً الإعتماد عليه في الأحاديث التي ينقلها ، إلا بعد البحث والتنقيب عن حال تلك الأحاديث ، ولذا لا أنصح أحداً باقتناء هذا الكتاب إلا أن يكون من أهل العلم بالحديث . وأما الكتاب الثاني وهو (المجموعة المباركة في الصلوات المأثورة والأعمال المبرورة ) فإنه كتاب دجل وخرافات وكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم في معظم ما احتواه ، كما في الخبر الذي ساقه “عن صحابي يقال له عبد الله السلطان ، هكذا زعم ، وأن عبد الله السلطان هذا كان مشهوراً بشرب الخمر والزنا والفسق والفجور وترك الصلاة وترك الصوم …. ، وأن الرسول صلى الله عليه وسلم سأل زوجة عبد الله السلطان عن حاله وما كان يفعل ، فقالت: ما رأيت منه إلا الأفعال القبيحة وشرب الخمر والفسوق والفجور ، ولا رأيته يصلي في جميع عمره ركعة واحدة ولا يصوم أبداً ، ولكني رأيته إذا جاء شهر رجب يقوم ويدعو بهذا الدعاء ، ثم ذكرته …. فقال النبي صلى الله عليه وسلم : من قرأ هذا الإستغفار وجعله في بيته أو في متاعه جعل الله له ثواب ألف صديق وثواب ثمانين ألف حجة وثمانين ألف مسجد …. ” إلى آخر ما قاله من الدجل بلا خجل ، والكذب على الرسول صلى الله عليه وسلم . وهذه أخبار مكذوبة على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وضعها وكذبها أدعياء الزهد والمنحرفون عن منهج الرسول e في الذكر والعبادة . وقد قال الشيخ علي الطنطاوي في فتاويه ص287 تحت عنوان كتاب يجب أن يمنع ، ما نصه : ” سألني كثيرون عن كتيب صغير ما أدري من أين يشترونه اسمه (المجموعة المباركة) ، وليس مباركاً ولا صحيحاً ، لأن فيه أحاديث موضوعة مكذوبة على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلا يجوز للمسلم أن يصدقة ، ولا يقرأه ولا يبيعه وينبغي لمن قدر على إنكار هذا المنكر أن ينكره ويمنع تداول هذا الكتاب وأن يبيد النسخ الموجودة منه في الأسواق “. وينبغي تذكير أصحاب المكتبات وأصحاب دور النشر ، أن يتقوا الله عندما يبيعوا كتاباً أو ينشرونه ، فليس كل كتاب ينشر أو يباع . فإن كتب أهل البدعة والضلالة يحرم بيعها ونشرها ، وكذا كتب السحر والشعوذة والتمائم الشركية وتحضير الأرواح ، والكتب الساقطة الهابطة ، كالقصص والروايات الجنسية ، والمجلات الخليعة التي تنشر الصور العارية الفاضحة والمقالات الجنسية وأمثالها . قال الشيخ ابن القيم : ” وكذلك الكتب المشتملة على الشرك وعبادة غير الله ، فهذه كلها يجب إزالتها وإعدامها ، وبيعها ذريعة إلى اقتنائها واتخاذها ، فهو أولى بتحريم البيع من كل ما عداها ، فإن مفسدة بيعها بحسب مفسدتها في نفسها ” . وقد نص كثير من العلماء على حرمة المتاجرة بكتب أهل البدع والضلالة ، راجع الكتاب النافع المفيد بعنوان كتب حذر منها العلماء للشيخ مشهور سلمان 1/52 – 53 .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .