الذهاب إلى السحرة حرام

تقول السائلة : إنها ذهبـت مع ابنتها إلى امرأة ساحرة تحل السحر والحجاب فما حكم ذلك ؟

الجواب : يحرم شرعاً الذهاب إلى السحرة من أجل فك السحر لقوله صلى الله عليه وسلم :( ليس منا من تطير أو تطير له أو تكهن أو تكهن له أو سحر أو سحر له ) رواه الطبراني وإسناده جيد .
وقال عليه الصلاة والسلام لما سئل عن النشرة : ( هي عمل الشيطان ) رواه أبو داود وأحمد وإسناده جيد . والنشرة هي حل السحر عن المسحور بالسحر .
ويجوز أن يحل السحر بالرقية بقراءة القرآن الكريم والأذكار الواردة عن الرسول صلى الله عليه وسلم وكذلك بالدعاء وطلب الشفاء من الله سبحانه وتعالى .
وإليك أيها القاريء بعض الآيات والأذكار التي تفيد وتنفع بإذن الله سبحانه وتعالى في إتقاء السحر قبل وقوعه ودفع ضرره بعد وقوعه وهي :
قراءة آية الكرسي وهي أعظم آية في القرآن الكريم :( اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ … ) سورة البقرة 255 .
وقراءة ( قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ) و ( قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ ) و(قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ ) ثلاثاً بعد صلاة الفجر وبعد صلاة المغرب .
قراءة آخر أيتين من سورة البقرة بعد صلاة المغرب وهي قوله تعالى : (ءَامَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ … ) فقد صح عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( من قرأ آية الكرسي ليلة لم يزل عليه من الله حافظ ولا يقربه شيطان حتى يصبح ) وثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( من قرأ الآيتيتن من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه ) .
ومن الأذكار النافعة بإذن الله الإكثار من التعوذ ( بكلمات الله التامات من شر ما خلق ) في الليل والنهار وعند النزول في مكان ونحو ذلك .
ومنها أيضاً ( بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في السموات ولا في الأرض وهو السميع العليم ) ثلاث مرات في أول الليل والنهار .
ومنه ( اللهم رب الناس أذهب البأس واشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقماً ) ومن ذلك رقية جبريل عليه السلام التي رقى بها النبي صلى الله عليه وسلم ( بسم الله أرقيك من كل شيء يؤذيك ومن شر كل نفس أو عين حاسد الله يشفيك بسم الله أرقيك ) وغير ذلك من الأذكار .
والله الهادي إلى سواء السبيل