maltepe escort kadıköy escort kartal escort ataşehir escort bostancı escort ataşehir escort kadıköy escort ataşehir escort pendik escort kadıköy escort escort bayan kadıköy escort maltepe escort kadıköy escort

بيع المزايدة

يقول السائل : ما حكم بيع المزايدة وما الفرق بينه وبين البيع على بيع أخيه ؟

الجواب : بيع المزايدة هو أن ينادى على السلعة ويزيد فيها بعضهم على بعض حتى تقف على آخر زائد فيها فيأخذها . القوانين الفقهية ص 175 .
وبيع المزايدة مشروع وجائز ويدخل في عموم قوله تعالى :( وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ ) ومما يدل على مشروعيته ما يلي :
1. قال الإمام البخاري في صحيحه :( باب بيع المزايدة ) ثم ذكر قول عطاء بن أبي رباح من أئمة التابعين :[ أدركت الناس لا يرون بأساً في بيع المغانم فيمن يزيد ] .
ثم ذكر بإسناده عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنه- أن رجلاً أعتق غلاماً له عن دبر – أي بعد وفاته يكون العبد حراً – فاحتاج فأخذه النبي صلى الله عليه وسلم فقال :( من يشتريه مني ؟ فاشتراه نعيم بن عبد الله بكذا وكذا فدفعه إليه ) .
وذكر الحافظ ابن حجر عن مجاهد قال : لا بأس ببيع من يزيد .
والشاهد في الحديث قول الرسول صلى الله عليه وسلم  :( من يشتريه مني ) فعرضه للزيادة . صحيح البخاري مع الفتح 5/257-258 .

2. قال الإمام الترمذي :( ما جاء في بيع من يزيد) ثم روى بإسناده عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم  باع حلساً وقدحاً وقال :( من يشتري هذا الحلس والقدح ؟ فقال رجل : أخذتهما بدرهم . فقال النبي صلى الله عليه وسلم  : من يزيد على درهم ؟ من يزيد على درهم ؟ فأعطاه رجل درهمين فباعهما منه ) وقال الترمذي : حديث حسن . تحفة الأحوذي 4/343 .

وجمهور الفقهاء على جواز بيع المزايدة . نيل الأوطار 5/191 .

وبيع المزايدة ليس من باب البيع على بيع أخيه الذي ورد النهي عنه في حديث ابن عمر أن الرسول صلى الله عليه وسلم  قال :( لا يبع بعضكم على بيع أخيه ) رواه البخاري ومسلم .
والمراد بالبيع على بيع أخيه : قال العلماء البيع على البيع حرام وكذلك الشراء على الشراء وهو أن يقول لمن اشترى سلعة في زمن الخيار افسخ لأبيعك بأنقص أو يقول للبائع افسخ لأشتري منك بأزيد وهو مجمع عليه .

وأما السوم فصورته أن يأخذ شيئاً يشتريه فيقول له : رده لأبيعك خيراً منه بثمنه أو مثله بأرخص .
أو يقول للمالك استرده لأشتريه منك بأكثر ومحله بعد استقرار الثمن وركون أحدهما للآخر . فتح الباري 5/257 .
وقال الحافظ ابن عبد البر في بيانه :[ هو أن يستحسن المشتري السلعة ويهواها ويركن إلى البائع ويميل إليه ويتذاكرن الثمن ولم يبق إلا العقد والرضا الذي يتم به البيع فإذا كان البائع والمشتري على مثل هذه الحال لم يجز لأحد أن يعترضه فيعرض على أحدهما ما به يفسد به ما هما عليه من التبايع فإن فعل أحد ذلك فقد أساء وبئس ما فعل فإن كان عالماً بالنهي عن ذلك فهو عاص لله ] فتح المالك 8/180 .

وبهذا يظهر لنا الفرق بين بيع المزايدة والبيع على بيع أخيه ففي بيع المزايدة البائع يعرض سلعته لمن يزيد فإن عرض أحد الناس عليه مبلغاً فلم يرض به البائع فيطلب أكثر منه فيزيده شخص آخر وهكذا ، وهذا كله قبل أن يستقر البيع وقبل أن يرضى البائع بالثمن .

ومن الأمور التي تصاحب بيع المزايدة وخاصة المزادات العلنية ما يسمى عند العلماء بالنجش : وهو أن يزيد شخص في ثمن السلعة وهو لا يريد شرائها ولكن ليغر غيره وغالباً ما يكون النجش باتفاق بين صاحب السلعة والناجش وهو حرام شرعاً لما فيه من الخديعة فقد ثبت في الحديث الصحيح عن ابن عمر رضي الله عنهما قال :( نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم  عن النجش ) رواه البخاري .

وقد جاء في قرار مجمع الفقه الإسلامي المتعلق بعقد المزايدة ما يلي :
[ وحيث إن عقد المزايدة من العقود الشائعة في الوقت الحاضر وقد صاحب تنفيذه في بعض الحالات تجاوزات دعت لضبط طريقة التعامل به ضبطاً يحفظ حقوق المتعاقدين طبقاً لأحكام الشريعة الإسلامية كما اعتمدته المؤسسات والحكومات وضبطته بتراتيب إدارية ومن أجل بيان الأحكام الشرعية لهذا العقد قرر ما يلي :
1. عقد المزايدة : عقد معاوضة يعتمد دعوة الراغبين نداء أو كتابة للمشاركة في المزاد ويتم عند رضا البائع .

2. يتنوع عقد المزايدة بحسب موضوعه إلى بيع وإجارة وغير ذلك وبحسب طبيعته إلى اختياري كالمزادات العادية بين الأفراد وإلى إجباري كالمزادات التي يوجبها القضاء وتحتاج إليه المؤسسات العامة والخاصة والهيئات الحكومية والأفراد .

3. إن الإجراءات المتبعة في عقود المزايدات من تحرير كتابي وتنظيم وضوابط وشروط إدارية أو قانونية يجب ألا تتعارض مع أحكام الشريعة الإسلامية .

4. طلب الضمان ممن يريد دخول الشراء في المزايدة جائز شرعاً ويجب أن يرد لكل مشارك لم يرس عليه العطاء ويحتسب الضمان المالي من الثمن لمن فاز في الصفقة.

5. لا مانع شرعاً من استيفاء رسم الدخول ( قيمة دفتر الشروط بما لا يزيد عن القيمة الفعلية ) لكونه ثمنا له .

6. يجوز أن يعرض المصرف الإسلامي أو غيره مشاريع استثمارية ليحقق لنفسه نسبة أعلى من الربح سواء أكان المستثمر عاملاً في عقد مضاربة مع المصرف أم لا.

7. النجش حرام ومن صوره :

أ. أن يزيد في ثمن السلعة من لا يريد شرائها ليغري المشتري بالزيادة .
ب. أن يتظاهر من لا يريد الشراء بإعجابه بالسلعة وخبرته بها ويمدحها ليغر المشتري فيرفع ثمنها .
ج. أن يدعي صاحب السلعة أو الوكيل أو السمسار ادعاءاً كاذباً أنه دُفعَ فيها ثمنٌ معينٌ ليدلس على من يسوم .
د. ومن الصور الحديثة للنجش المحظورة شرعاً اعتماد الوسائل السمعية والمرئية والمقروءة التي تذكر أوصافاً رفيعة لا تمثل الحقيقة أو ترفع الثمن لتغر المشتري وتحمله على التعاقد ] مجلة مجمع الفقه الإسلامي عدد 8 ج 2/169-170 .
*****

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .