maltepe escort kadıköy escort kartal escort ataşehir escort bostancı escort ataşehir escort kadıköy escort ataşehir escort pendik escort kadıköy escort escort bayan kadıköy escort maltepe escort kadıköy escort

قـسـم الـمـقـــالات

 

حكمُ استخدامُ بلازما الدم في علاجِ تساقطِ الشَّعر

تقول السائلة: إنها تعاني من تساقط الشعر بشكلٍ كبيرٍ، وقد نصحها طبيبٌ أخصائي باستعمال حقن بلازما الدم للمساعدة في منع تساقط الشعر، مع العلم أن الدم سيؤخذ منها ،فما حكم ذلك، أفيدوني؟ الجواب: أولاً: تقول المصادر الطبية والعلمية بأن بلازما الدم “Blood Plasma “هي أحد مكونات الدم المهمة جداً، كونها التي تكسبه خاصية السيولة وسهولة الحركة، وبلازما الدم عبارة عن ... أكمل القراءة »

الضوابطُ الشرعيةُ للعمل في مراكز رعاية المسنين

تقول السائلة:إنها تعمل في مركز لرعاية المسنين فيه رجالٌ ونساءٌ من كبار السن، وأنها تقدم لهم الطعام والشراب والدواء، وتقوم بتغسيلهم، وتغيير ملابسهم رجالاً ونساءً ،ووضع الحفاظات لهم ،فما حكم عملها هذا، أفيدوني؟ الجواب: أولاً:لا شك أن الإسلام دينُ الرحمة والإنسانية، وحثَّ الإسلام على احترام وإكرام المسنين وحسن معاملتهم والقيام على شوؤنهم،وهذه المعاملة الكريمة عامةٌ وشاملةٌ للمسلم وغير المسلم، يقول ... أكمل القراءة »

الضوابطُ الشرعيةُ لعلاقة الخاطبِ بالمخطوبة

تقول السائلة: إنها ستُخْطَب قريباً ، ولكن عقد الزواج سيتأخر لظروفٍ عند خطيبها،وتريد أن تعرف طبيعة العلاقة بينها وبين خطيبها خلال هذه المدة التي قد تطول لسنتين، أفيدوني؟ الجواب: لا بدَّ أن أذكر أنه يوجد في مجتمعنا تساهلٌ كبيرٌ في العلاقات بين الخاطب والمخطوبة في الفترة التي تسبقُ عقدَ الزواج، ومع الأسف يحتج كثيرون بأن هذه الفترة للتعارف بين الخاطبين، ... أكمل القراءة »

المقاصَّةُ بين الديون

يقول السائل:استدان شخصٌ مني مبلغاً من المال بالدَّينار الأردني وبعد مدةٍ فتح محلاً تجارياً فاشتريتُ منه بضائع بمبلغ بالشيكل ولم أدفع ثمنها ، فكيف يمكن أن أتخالص معه ، أفيدونا؟ الجواب: أولاً: ما سمَّيته تخالصاً يسمِّيه الفقهاءُ مقاصَّةً، وقد عرفها الفقهاء بأنها إسقاط دينٍ بدينٍ متساويين أو متفاوتين في مقابل بعضهما البعض. قال قدري باشا: المقاصَّةُ هي: [إسقاطُ دينٍ مطلوبٍ ... أكمل القراءة »

الضوابطُ الشرعيةُ لقاعدة ما تعمُّ به البلوى

يقول السائل: إنه تاجرٌ يستورد بضائع من الخارج كالملابس النسائية وكثيرٌ منها عليها صورُ فاضحةٌ للنساء، ويصعبُ إيجادُ بديلٍ لها ليس عليها تلك الصور، فما الحكم في استيراد تلك الملابس والمتاجرة بها، أفيدونا؟ الجواب: أولاً: إن الشريعة الإسلامية جاءت برفع الحرج ودفع المشقة عن الناس، بل إن هذا أصلٌ قطعيٌ من أصول الشريعة الإسلامية، ودلت عليه أدلةٌ كثيرةٌ من كتاب ... أكمل القراءة »

يحرمُ التَّحريضُ على القتلِ بغيرِ حقٍّ

يقول السائل: ما حكمُ الشخص الذي يُحرِّضُ ويحثُّ على قتلِ أخيه المسلم بغير حقٍ،ويؤكد تحريضه باستعداده بتحمل تبعات القتل، من ديةٍ وغيرها ، أفيدونا؟ الجواب: أولاً: لا بد أن يعلم أولاً أن قتل النفس التي حرَّم الله إلا بالحق من كبائر الذنوب،ومن أخطر الجرائم، وقد وردت النصوص الكثيرة من كتاب الله عز وجل ومن سنة نبيه محمد صلى الله عليه ... أكمل القراءة »

حكمُ شراءِ السيارات عن طريق شركاتِ التمويل

يقول السائل:انتشر شراءُ السيارات عن طريق شركات التمويل الإسرائيلية في القدس، وفي مناطق الداخل الفلسطيني،حيث إن معارض السيارات ووكلاءها يبيعون السيارات بالتقسيط بقروضٍ عن طريق شركات تمويل، ويزعمون أنه لا ربا في هذا البيع، فما حكم ذلك، أفيدونا؟ الجواب: أولاً: بين المجلس الإسلامي للإفتاء في الداخل الفلسطيني،وهو جهةٌ موثوقةٌ للفتوى، حقيقةَ هذه المعاملات التي تتم عن طريق شركات التمويل الإسرائيلية ... أكمل القراءة »

لماذا البيعُ بالتقسيطِ ليس من الربا المحرم ؟

يقول السائل: البيع بالتقسيط فيه زيادةُ الثمن إذا كان مؤجلاً عن الثمن الحال، لماذا لا تعتبر هذه الزيادة من الربا المحرم ؟ أفيدونا؟ الجواب: أولاً: البيع في الفقه الإسلامي هو مبادلة عينٍ بثمنٍ، فهو يتيح للإنسان المبادلة بنقوده على كلّ ما يحتاج إليه من الأعيان، وينقسم البيع باعتبار كيفيّة الثّمن إلى: (أ) منجز الثّمن ، وهو ما لا يشترط فيه ... أكمل القراءة »

وقوعُ الطلاقِ بدونِ شهودٍ

يقول السائل: هنالك من يحاولُ إحداثَ تغييرٍ على قانون حقوق العائلة العثماني لسنة 1917م المطبق في مناطق 1948م بإدخال تعديلٍ بأنه يشترطُ لصحةِ وقوعِ الطلاقِ أن يكون بشهود، فما الحكم في ذلك، أفيدونا؟ الجواب: أولاً: من المعلوم قطعاً أن الزواج والطلاق قضايا شرعيةٌ تستمدُّ أحكامهما من الشرع حسبما يقرره الفقهاء وهم أهل الاختصاص، ولا علاقة للساسة ولا للصحفيين ولا للوعاظ ... أكمل القراءة »

ارتفاعٌ شاهقٌ لمِئْذَنَة المسجدِ

يقول السائل: يقوم جماعةٌ من أهل مدينتنا ببناءِ مسجدٍ جديدٍ وإنشاءِ مئذنةٍ مرتفعةٍ له، وقد وصل ارتفاعُها حتى الآن (43) متراً، بقاعدةٍ أرضيةٍ تبلغ ثلاثة أمتار عرضاً وثلاثة أمتار عمقاً فقط، وسيزيدون في ارتفاعها،فاعترضتُ عليهم بأن ذلك من الإسراف،لأن تكلفة رفع المئذنة عاليةٌ جداً، ولأن هذا الإرتفاع الشاهق يُشكلُ خطراً، فهي معرضةٌ للانهياروالسقوط على قول بعض المهندسين، لأنه لم يوضع ... أكمل القراءة »