maltepe escort kadıköy escort kartal escort ataşehir escort bostancı escort ataşehir escort kadıköy escort ataşehir escort pendik escort kadıköy escort escort bayan kadıköy escort maltepe escort kadıköy escort

قـسـم الـمـقـــالات

 

“المثليةُ الجنسيةُ” رؤيةٌ شرعيةٌ

يقول السائل:هنالك نشاطاتٌ لبعض الجمعيات والجهات التي تعمل على نشر الشذوذ الجنسي تحت مسمَّى “المثلية الجنسية” فما الموقف الشرعي من ذلك،أفيدونا؟ الجواب: أولاً:المثليةُ الجنسية(Homosexuality)هي توجهٌ جنسيٌ يتسم بالانجذاب الشعوري، الرومنسي، والجنسي بين أشخاص من نفس الجنس. ويسمى الذكر ذو الميول المثلية “مثلياً” أو “مثلي الجنس”، أو “لوطي”. بينما تسمى الأنثى ذات الميول الجنسية المثلية “مثلية الجنس” أو “سحاقية” ،وبعبارة أخرى ... أكمل القراءة »

دعوةُ المظلومِ ليس بينها وبين اللهِ حجابٌ

يقول السائل:ذكرتم في الحلقة السابقة من “يسألونك”عقوبةَ الظالمين في الآخرة، فهلا ذكرتم لنا تعجيلَ عقوبة الظالم في الدنيا استجابةً لدعوة المظلوم،أفيدونا؟ الجواب: أولاً:لا بدَّ من التأكيد على أن الظلم مرتعه وخيم،والظلم من أقبح المعاصي وأشدها عقوبة، وقد حرم اللهُ جل جلاله الظلمَ في كتابه الكريم وعلى لسان نبيه الأمين صلى الله عليه وسلم،ومن يستعرض القرآن الكريم والسنة النبوية يقف على ... أكمل القراءة »

أعوانُ الظَلَمَةِ

يقول السائل:ورد قولهُ تعالى:{وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ}فما هو المقصود بالركون للظالمين،ومن هم أعوان الظلمة في زماننا،أفيدونا؟ الجواب: أولاً:من الأمور الثابتة في دين الإسلام بشكلٍ قطعيٍ تحريمُ الظلم،فموقف الإسلام من الظلم والظلمة واضحٌ أشدَّ الوضوح،فدينُ الإسلام يحاربُ الظلم والظلمة،وقد وردت عشراتُ النصوص في كتاب الله عز وجل،وفي سنة ... أكمل القراءة »

دخولُ الجنِّ بدنَ الإنسانِ بين النقلِ والعقلِ

يقول السائل:ما قولكم فيمن يزعمُ أنه لا يوجد شيءٌ اسمه تلبس الجن للإنسان،وأنه من الخرافات،أفيدونا؟ الجواب: أولاً:من الأمور الثابتة في دين الإسلام بشكلٍ قطعيٍ وجود الجن،وأنهم عالمٌ غيبيٌ قائمٌ بذاته،كما دلت على ذلك نصوصُ القرآن الكريم والسنة النبوية،فالجن خلقوا لعبادة الله عز وجل وحده لا شريك له،قال تعالى:{ومَا خَلَقْتُ الجِنَّ والإنسَ إلاَّ لِيَعْبُدُونِ}سورة الذاريات الآية 56،وهنالك سورةٌ من سور القرآن ... أكمل القراءة »

” الغِشُّ السياسيُ” غِشُّ الراعي للرعية

يقول السائل:ذكرتَ في الحلقة السابقة من”يسألونك”حديث النبي صلى الله عليه وسلم:(مَنْ غَشَّنَا،فَلَيْسَ مِنَّا) فأرجو أن تبين لنا نوعاً خطيراً من الغِش وهو غِشُّ الراعي للرعية،أفيدونا؟ الجواب: أولاً:لا شك أن غِشَّ الراعي للرعية من أخطر أنواع الغِش وأعظمها ضرراً على الأمة،ونستطيع أن نسميه”الغِش السياسي”وقد وردت أحاديث كثيرة في ذلك منها:عن معقل بن يسار المزني رضي الله عنه قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ ... أكمل القراءة »

الردُّ على شُبهات منكري صيام عاشوراء

يقول السائل: ما قولكم فيمن يزعم أن صوم عاشورء ليس من الدِّين، وإنما هو أكذوبةٌ، وأن الأحاديث الواردة في صيام عاشوراء مكذوبةٌ على النبي صلى الله عليه وسلم؟ الجواب: أولاً: سمعت مقطع فيديو لشيخٍ مصري يدعى “محمد عبد الله نصر” ينكر فيه صيام عاشوراء، ويزعم أن عاشوراء أكذوبةٌ، وأن الحديث الوارد فيها موضوعٌ، لا أصلَ له، حيث قال بلغته العامية:[وبعد ... أكمل القراءة »

حرمةُ الغشُّ تشملُ عمومَ الناسِ المسلمَ وغير المسلمِ

يقول السائل:ورد في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:(مَنْ غَشَّ،فَلَيْسَ مِنِّي) وورد في روايةٍ أخرى قوله صلى الله عليه وسلم:(مَنْ غَشَّنَا،فَلَيْسَ مِنَّا) ففي الرواية الأولى الغشُّ يشمل عموم للناس،وفي الثانية قصر الغشَّ على المسلمين، فكيف نفهم الحديث بروايته،أفيدونا؟ الجواب: أولاً: عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَرَّ عَلَى صُبْرَةِ طَعَامٍ فَأَدْخَلَ يَدَهُ فِيهَا ... أكمل القراءة »

مشروعيةُ تحويلِ شركةِ مساهمةٍ خاصةٍ إلى شركةِ مساهمةٍ عامةٍ

يقول السائل:ما مدى شرعية تحويلِ شركةِ مساهمةٍ خاصةٍ إلى شركةِ مساهمةٍ عامةٍ؟وهل يوجد مُحددات للعمل أو لنشاط الشركة في حال انتقالها إلى الاكتتاب العام؟مثل الاقتراض والاستثمار في شركات مساهمة عامة أخرى،والاكتتاب في سوق فلسطين المالي،أفيدونا؟ الجواب: أولاً:الشركات المساهمة هي شركاتُ أموالٍ تشمل الشركات المساهمة العامة المحدودة والشركات المساهمة الخصوصية المحدودة. أما الشركة المساهمة الخصوصية،فهي الشركة التي يُقسم رأسمالها إلى أسهمٍ ... أكمل القراءة »

موتُ الْفَجْأَةِ نعمةٌ أم حسرةٌ

يقول السائل: ما صحةُ الحديثِ الوارد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:( مَوْتُ الْفَجْأَةِ رَاحَةٌ لِلْمُؤْمِنِ، وَأَخْذَةُ أَسَفٍ لِلْفَاجِرِ)،أفيدونا؟ الجواب: أولاً:الموت حقٌ وصدقٌ، قال تعالى:{كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ}سورة آل عمران الآية 185. وقال تعالى:{وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ ثُمَّ يَتَوَفَّاكُمْ وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْ لَا يَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ قَدِيرٌ} سورة النحل الآية 70. وقال ... أكمل القراءة »

عقوباتُ قاتلِ المؤمنِ عمداً

يقول السائل:تزداد حالات القتل العمد في مجتمعنا داخل مناطق الثمانية وأربعين بشكل لافت، وصار قتل الانسان أمراً سهلاً في أعين القاتلين، فهل لكم أن توضحوا لنا خطورة الأمر وعقوبته،أفيدونا؟ الجواب: أولاً: لا بد أن يعلم أولاً أن قتل النفس التي حرَّم الله إلا بالحق من كبائر الذنوب، وقد وردت النصوص الكثيرة من كتاب الله عز وجل ومن سنة نبيه محمد ... أكمل القراءة »