maltepe escort kadıköy escort kartal escort ataşehir escort bostancı escort ataşehir escort kadıköy escort ataşehir escort pendik escort kadıköy escort escort bayan kadıköy escort maltepe escort kadıköy escort

التعريف بالموقع

بسم الله الرحمن الرحيم

تعريف بموقع    “يسألونك”

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

وبعد

نرحب بكم في موقع “يسألونك” فأهلاً وسهلاً ومرحباً ونود أن نعرفكم بموقع “يسألونك”

كما لا يخفى عليكم أهمية شبكة الإنترنت ودورها في نشر المعلومات والإعلام فأحببنا أن يكون لنا نصيب في نشر الخير على هذه الشبكة فجعلنا لنا موقع “يسألونك”

وعنوان الموقع “يسألونك” هو في الأصل عنوان لزاوية أسبوعية يكتبها صاحب الموقع الشيخ الأستاذ الدكتور .حسام الدين بن موسى عفانه في الصفحة الدينية في صحيفة القدس المقدسية منذ سنة 1993م يجيب فيها على أسئلة القراء الدينية ، ثم أصبح العنوان “يسألونك” عنواناً لسلسلة كتب صدر منها ثلاثة وعشرون جزءً حتى الآن، وقد حوت هذه السلسلة  مجموعة طيبة من الأسئلة الشرعية وإجاباتها .

ومن المعلوم أن الاشتغال بالعلم من أفضل القربات ، وأجل الطاعات ، وأهم أنواع الخير ، وآكد العبادات ، وأولى ما أنفقت فيه نفائس الأوقات ، وشمّر في إدراكه ، والتمكن فيه أصحاب الأنفس الزكيات ، وبادر إلى الاهتمام به المسارعون إلى المكرمات ، وسارع إلى التحلي به مستبقوا الخيرات ، وقد تظاهر على ما ذكرته جمل من آيات القرآن الكريمات ، والأحاديث الصحيحة النبوية المشهورات ، ولا ضرورة إلى الإطناب بذكرها هنا لكونها من الواضحات الجليات .

وعلم الفقه من أجل العلوم الشرعية وأهمها ، وقد حث رب العالمين سبحانه وتعالى على التفقه في الدين ، فقال جل جلاله :( وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ ) سورة التوبة الآية 122 .

وصح عن النبي  صلى الله عليه وسلم  أنه قال : ( من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين ) رواه البخاري ومسلم .

وعلم الفقه هو الباحث عن الحلال والحرام ، والباعث على التمييز بين الجائز والفاسد من وجوه الأحكــــام ، ويحتاج إليه الخواص والعوام ، في جميع الأوقات والأيام .

وأرغب في هذا المقام أن أبين بعض الأمور التي ترسم المنهج الذي أسير عليه :

–  لما كان اختلاف المذاهب الفقهية في كثير من المسائل ، له أسباب علمية  اقتضته ، ولله سبحانه وتعالى في ذلك حكمة بالغة منها : الرحمة بعباده ، وتوسيع مجال استنباط الأحكام من النصوص ، ثم هي بعد ذلك نعمة وثروة فقهية تشريعية ، تجعل الأمة الإسلامية في سعة من أمر دينها وشريعتها ، فلا تنحصر في تطبيق شرعي واحد ، حصراً لا مناص منه إلى غيره ، بل إذا ضاق بالأمة مذهب أحد الأئمة الفقهاء ، في وقت ما ، في أمر ما ، وجدت في المذهب الآخر سعة ورفقاً ويسراً، مقتبس من قرار المجمع الفقهي لرابطة العالم الإسلامي رقم 9 لسنة 1408 هـ .

–  وبناءً على ما سبق ، فإني أبحث كل مسألة ، وأعرف أقوال أهل العلم فيها ، وأعرف اختلافهم ، فمن لم يعرف اختلاف الفقهاء لم يشم رائحة الفقه ، ثم أختار من أقوال العلماء من أصحاب المذاهب الفقهية ومن غيرهم ، كالصحابة  – فهم سادات المفتين والعلماء –  والتابعين وأتباعهم وغيرهم من العلماء .

    ولمعرفة أقوال أهل العلم في المسألة ، فإني أرجع إلى أمهات المصادر ، من كتب الفقه وكتب الحديث والآثار والتفسير .

   قال الحافظ الذهبي :[  قال الشيخ عز الدين بن عبد السلام – وكان أحد المجتهدين – : ما رأيت في كتب الإسلام في العلم مثل ” المحلى ” لابن حزم ، وكتاب ” المغني ” للشيخ موفق الدين  – يعني ابن قدامة المقدسي – .

 قلت – أي الذهبي – : لقد صدق الشيخ عز الدين ، وثالثهما ” السنن الكبير ” للبيهقي ، ورابعها   ” التمهيد ” لابن عبد البر ، فمن حصَّل هذه الدواوين وكان من أذكياء المفتين وأدمن المطالعة فيها فهو العالم حقاً ]  سير أعلام النبلاء 18/193 .

   وعلق الشيخ الدكتور بكر بن عبد الله أبو زيد على كلام الذهبي :[ قلت : وخامسها وسادسها مؤلفات شيخ الإسلام ابن تيمية ، ومؤلفات ابن قيم الجوزية ، وهما عندي في الكتب بمنـزلة السمع والبصر ، وصدق الشيخ الشوكاني رحمه الله تعالى في قوله : لو أن رجلاً في الإسلام ليس عنده من الكتب إلا كتب هذين الشيخين لكفتاه .

وسابعها : ” فتح الباري ” لابن حجر وعند كلٍ خير ، رحم الله علماء ملة الإسلام  ] المدخل المفصل 2/696 .

   وأضيف إليها ثامناً ، وهو المجموع شرح المهذب للإمام النووي ، مع أنه لم يكمل ، ولو قدر للإمام النووي أن يكمله ، لكان من أعظم كتب الفقه مطلقاً ، وهو في غاية الحسن والجودة  كما قال الحافظ الذهبي ، الإمام النووي لعبد الغني الدقر ص 98.

   وأحاول أن أصل إلى القول الراجح في المسألة بناءً على الدليل ، فإن جمال الفتوى وروحها الدليل  كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية .

   وأرجح في المسألة وأختار ما يؤيده الدليل ، حتى لا أدع القارئ حائراً بين أقوال الفقهاء ، فإنه لا ينبغي للمفتي عندما يسأله العامة عن مسألة ما ، أن يقول فيها مثلاً : قال الحنفية كذا، وقال الشافعية في أحد القولين كذا ، وفيها رواية في مذهب أحمد ، والمشهور من مذهب مالك كذا …. فإنه إن فعل ذلك ، لم ينتفع العامة بقوله ، بل يتركهم تائهين بين تلك الأقوال

   وليس كل ما قاله فقيه من فقهائنا مسلَّمٌ به وصحيح ، إلا قولاً له حظٌ من الأثر أو النظر ، وقديماً قال الإمام مالك يرحمه الله :[ كلٌ يؤخذ من كلامه ويترك ، إلا صاحب هذا القبر ، وأشار إلى قبر المصطفى  صلى الله عليه وسلم   ].

   ولما كانت الأحكام الفقهية ، مبنيةً على الأدلة الشرعية ، من كتاب الله وسنة نبيه   صلى الله عليه وسلم  فقد عُنيتُ بتخريج الأحاديث التي أستدل بها ، فما كان في صحيحي البخاري ومسلم ، أو في أحدهما ، اكتفيت بذلك ، وما كان فيما عداهما من كتب السنة الأخرى ،  ذكرت أقوال المحدثين في الحكم عليه ، كالإمام النووي والحافظ ابن حجر والحافظ الزيلعي من المتقدمين ، ومن المتأخرين محدث العصر الشيخ  العلاّمة ناصر الدين الألباني ، فإني أعتمد غالباً على حكمه على الأحاديث ، جزى الله علماءَنا خير الجزاء .

   وأخيراً فإني لا أزعم أني أصبت الحق فيما ذكرت وكتبت ، ولكن حسبي أني بذلت الجهد والوسع  فما أصبت فمن الله وحده ، وما أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان .

والله الهادي إلى سواء السبيل

أ.د. حسام الدين بن موسى عفانه

أستاذ الفقه والأصول

كلية الدعوة وأصول الدين / جامعة القدس

بيت المقدس / فلسطين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .